أزمة البرلمان ساهمت في تشويه سمعة النواب
10 تشرين1 2018 111

رئيس التحالف الوطني الجمهوري بلقاسم ساحلي "للوسط":

أزمة البرلمان ساهمت في تشويه سمعة النواب

علي عزازڨة
  • هدفنا من مبادرة الوساطة حل الأزمة بسرعة

  • على أطراف النزاع التنازل عن بعض مطالبه 

  • يجب إيقاف التراشق الإعلامي بين السياسيين

أكد بلقاسم ساحلي أن أزمة الغرفة السفلى للبرلمان ساهمت بشكل مباشر على توسيع رقعة النظرة السيئة التي حملها الرأي العام عن النائب، ما يوجب على أطراف النزاع حسبه التشاور وفق مبادرة الوساطة التي أطلقها التحالف الوطني الجمهوري، في حين شدد على وجود حلول عديدة قد تساعد إلغاء تجميد مجالس الشعبي الوطني.

وأفاد رئيس حزب التحالف الوطني الجمهوري في تصريح خص به "الوسط"، أن حزبه يسعى بكل الطرق إلى تسوية وضعية المجلس الشعبي الوطني الذي يعرف حالة انسداد لا نظير لها بسبب القبضة الحديدية بين نواب الموالاة ورئيس المجلس السعيد بوحجة، مؤكدا أن هذه الأزمة خلقت صراعا كبيرا جعل المسؤولين السياسيين يتبادلون التراشق فيما بينهم وهذا الذي حصل مع بوحجة والأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى وحتى مع الأمين  العام لحزب جبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس، وقال ساحلي بأن حالة الانسداد التي يشهدها البرلمان لا تخدم الجزائر ولا الشعب ولا حتى النواب بحد ذاتها لأسباب عديدة.

وفي ذات السياق أكد ذات المصدر بأن الخوف من عدم تمرير مشاريع قوانين خلال الثلاث الأشهر القادمة بدأ يتسلل في كيانات أحزاب سياسية عدة، سيما أن قانون المالية مهدد هو الأخر بعدم المرور والمناقشة بسبب حالة الانسداد، بعد أن استبشر الشعب يضيف الساحلي بهذا القانون خيرا لكونه حافظ على الطابع الاجتماعي للدولة، كالدعم الاجتماعي الذي لم يُلغى ودعم السكنات وأمور أخرى عدة مرتبطة بهذا الطابع، ومن جانب أخر شدد ساحلي بأن هذه الأزمة ساهمت على توسيع رقعة الصورة النمطية التي تم تصورها على عمل النائب، سيما وأن أصوات تتعالى من هنا وهناك تقول أن برلمان "الحفافات" لا تهمه إلا مصالحهم.

ومن جهة أخرى عدد ذات المتحدث الحلول التي قد تساعد على حل الأزمة ليعود البرلمان لنشاطه، حيث قال:" إذا فضل أطراف النزاع الجزائر على مصالحهم الشخصية حلول فك النزاع وإنهائه موجودة"، مضيفا:" يستطيع نواب الموالاة أن يقبلوا تأجيل استقالة رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة إلا ما بعد مناقشة وتمرير مشاريع القوانين"، أو يقول ذات المصدر :" السعيد بوحجة يستطيع أن يفوض مهامه إلى نائب من نوابه حتى يعود المجلس للنشاط"، مؤكدا بأن مصلحة الجزائر فوق كل اعتبار. 

وفي الأخير تطرق ذات بلقاسم ساحلي إلى ملف مبادرة الوساطة التي أطلقها حزبه على أطراف النزاع، حيث أكد أن رئيس مجلس مبنى زيغود يوسف أعطاهم موافقته المبدئية بخصوصها، في حين ينتظر رد الكتل البرلمانية الخمسة لأحزاب الموالاة اليوم بعد الاجتماع الذي سيجمعهم بمقر حزب جبهة المستقبل على الساعة العاشرة مع تواجد حزب التحالف الوطني الجمهوري في الاجتماعي، مضيفا أن أحزاب المعارضة هي الأخرى مدعوة للمشاركة في النقاش والتشاور لأن الأزمة كان لها تأثير سلبي على الجميع رغم أنه ليس لهم أي دخل فيها.

اقرأ أيضا..