وزيرة الدولة للجيوش الفرنسية في الجزائر مطلع 2019
26 أيلول 2018 496

زغيدي: المفقودون هم فرنسيون تعاونوا مع الثورة الجزائرية

وزيرة الدولة للجيوش الفرنسية في الجزائر مطلع 2019

ف.نسرين

أكدت وزيرة الدولة للجيوش الفرنسية جنفياف داريوسيك، عن رغبتها في زيارة الجزائر مطلع العام المقبل للتباحث مع السلطات الجزائرية حول الملفات المتعلقة بالذاكرة، أبرزها المفقودين ملف الحركى خلال ثورة التحرير.

وقالت الوزيرة الفرنسية في تصريحات لوكالة “رويترز” نقلتها صحيفة ” لوفيغارو” الفرنسية أمس، إن “بلادها تسعى للوصول إلى الحقيقة ضمن مساعي البلدين لـلمصالحة مع الذاكرة”، ووأوضحت وزيرة الدولة للجيوش الفرنسية جنفياف داريوسيك، إلى أن هناك 1500 مفقود فرنسي من المدنيين في حرب تحرير الجزائر، بالإضافة إلى 500 جندي لم يتم العثور عليهم، مشيرة في السياق ” أريد فعلا أن يتقدم هذا الملف المتعلق بالمفقوديين مع السلطات الجزائرية والاتفاق على آلية عمل”، في خطوة جديدة من الطرف الفرنسي للبحث عن ملفات تضغط على الجزائر مقابل حجم الجرائم التي مارسها الاحتلال، يضاف لها أن التصريحات تأتي بعد افتكاك عائلة موريس أودان لاعتراف الرئيس الفرنسي بتعذيب أودان وقتله.

وعبرت جنفياف داريوسيك، عن رغبتها في فتح مباحثات مع السلطات الجزائر خلال زيارة يرتقب أن تجريها مطلع عام 2019″، معتبرة أنه “بالرغم من الاختلاف في بعض المسائل بين البلدين لكن نحن قادرين عن البحث على سبل التوافق في ملف المفقودين.

وبخصوص ملف الحركى قالت وزيرة الدولة الفرنسية، أنه “يحتاج إلى الكثير من الوقت وأن فرنسا صبورة فيما يخص عودتهم إلى الجزائر، حيث يتكفل وزير الخارجية الفرنسي بمتابعة الملف، وهو الملف الثاني الذي تعمل عدة أطراف فرنسية على تحريكه.

وفي اتصال للوسط مع المؤرخ محمد لحسن زغيدي قال إن تصريح وزيرة الجيوش الفرنسية يمكن أن يقرأ على وجهين ، الأول قضية الاعتراف وأخذها على محمل الجد أمر ايجابي،  لكن إذا قرئ بأن هنالك مفقودين فرنسيين ومقارنتهم بشهداء الجزائر فهو أمر مرفوض، ونفى محمد لحسن زغيدي تصريح وزيرة الجيوش عن وجود مفقودين بالجزائر، موضحا أن المفقودين هم أولئك الفرنسيون ممن تعاملوا مع الثورة الجزائرية وناضلوا لأجلها واختطفتهم اليد الحمراء الفرنسية على شاكلة "موريس أودان". كما أكد المؤرخ  أن تاريخ الجزائر لم يسجل أي اختطاف أما من جانب 500 جندي لم يتم العثور عليهم  فعقب زغيدي أن الثورة كانت في معاقل الجبال فأين تضع هذا العدد.

وفيما يتعلق بقضية الحركى فقال أن ملفهم فصل فيه التاريخ وهو غير قابل للتفاوض  تساءل عن تعامل فرنسا مع حركى ألمانيا .