طباعة
"التحديات الأمنية أفرزت التغييرات الجديدة بالجيش"
21 أيلول 2018 628

بعد أن وصفها بالعادية، أحمد كروش:

"التحديات الأمنية أفرزت التغييرات الجديدة بالجيش"

علي عزازقة

وصف العقيد المتقاعد أحمد كروش التغييرات التي شهدتها المؤسسة العسكرية بالعادية التي تتماشى مع نية التجديد وخلق ديناميكية داخلها، سيما وأن التحديات التي تواجه الجزائر في الوقت الراهن توجب مثل هكذا خطوة من قبل القيادة لأن الجيل الحالي قادر على التطور وفق تطور الأسلحة وكل متطلبات المعركة الحديثة.

وأوضح ذات المصدر خلال اتصال ربطه بـ"الوسط" أن دلالات التغيير التي شهدتها المؤسسة العسكرية مؤخرا تكلم فيها الفريق نائب وزير الدفاع وقائد الأركان بكل وضوح وفي عدة مناسبات، والهدف منها يضيف ذات المصدر سن في الجيش فكرة التداول على المناصب ومراكز المسؤوليات بناء على القدرة والكفاءة، مضيفا:"التداول هو سنة الحياة لضمان استمراريتها وتطورها، فلو نلاحظ أن القادة الذين مستهم التغييرات وإحالتهم على التقاعد كانوا في مناصبهم لمدة أكثر من عقد من الزمن وأن جلهم هم مجاهدون أي أنهم من ضباط جيش التحرير"، متابعا:" ولهؤلاء إسهامات بارزة في تكوين الجيش الوطني الشعبي والعمل على تطويره حتى الوصول به إلى ما هو عليه الآن".

وفي ذات السياق تطرق كروش إلى ملف التحديات التي تنتظر الجيش الوطني الشعبي، حيث قال:" المعلوم أن التحديات الجديدة التي تواجهها الجزائر والمنطقة عامة هي تحديات تتطلب نفس جديد وجيل جديد في القيادة، جيل تخرج من أكاديميات عسكرية وطنية ودولية، جيل قادر على التطور وفق تطور الأسلحة وكل متطلبات المعركة الحديثة"، مشددا على أن القاعدة الجدد كلهم من جيل الاستقلال وأعمارهم تسمح لهم بالمتابعات الميدانية وقدراتهم التكوينية تمكنهم من مسايرة التطور الذي تشهده المؤسسة العسكرية من تدريب وتسليح، ويمكنهم إعطاء مردودية أكثر لتحديث الجيش والوصول به إلى الاحترافية العالية.

ويُشار إلى أن المؤسسة العسكرية شهدت حملة تغييرات وإقالات عديدة خلال الفترة، حيث  انتقلت هذه المرة من قيادات عسكرية وأمنية لتشمل أيضا قيادة القوات البحرية والجوي، وفي هذا الصدد كان رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة قد أحال قائد القوات البرية اللواء أحسن طافر، وعين اللواء حميد غريس أميناً عاماً جديداً لوزارة الدفاع،  كما أحال قائد القوات الجوية اللواء عبد القادر الوناس على التقاعد، وعين مكانه اللواء بومعيزة حميد، ومن جهة أخرى أنهى رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، مهام العميد بوشنتوف رميل، الذي يشغل مدير صندوق الضمان الاجتماعي العسكري، وأتى هذا القرار بعد أن جمدت السلطات أرصدة أبناء ونساء الجنرالات الممنوعين من السفر (قائد الدرك السابق اللواء مناد نوبة، وقادة الناحية العسكرية الأولى والثانية والرابعة، اللواء لحبيب شنتوف، واللواء سعيد باي، واللواء عبد  الرزاق شريف".

هذا ويقوم الفريق أحمد ڤايد صالح، ابتداء من اليوم،  بزيارة عمل إلى الناحية العسكرية الثالثة ببشار، في حين سيترأس غدا باسم رئيس الجمهورية مراسم تنصيب اللواء مصطفى سماعلي قائدا للناحية العسكرية الثالثة خلفا للواء سعيد شنقريحة، الذي عين قائدا للقوات البرية .