طباعة
حنون: البرلمان غير مستقل ولا يخدم الجزائر
12 أيلول 2018 113

فيما جددت دعوتها إلى تأسيس مجلس تأسيسي:

حنون: البرلمان غير مستقل ولا يخدم الجزائر

علي عزازقة

أكدت لويزة حنون أن البرلمان الجزائري بغرفتيه لا يمتلك أي صلاحيات تجعله يقدم مشاريع قوانين تخدم المجتمع الجزائري، واصفة إياه بالمؤسسة غير المستقلة التي لا تقدم البديل ولا أي شيء من هذا القبيل، في حين جددت دعوتها إلى  ضرورة السير نحو تأسيس مجلس تأسيس وصياغة دستور جديد مبني على أسس حقيقية .

وقالت زعيمة حزب العمال يوم أمس، خلال اجتماع لمكتبها السياسي، إن المجلس التأسيسي سيكون الحل الذي يخرج الجزائر من الأزمة الحالية التي تمر بها، سيما وأن العديد من القضايا أضحت تبين ضعف السلطة أكثر فأكثر، حيث أكدت:" إن الإنهيار الاجتماعي في الجزائر رافقه تقهقر في الحقوق والحريات وذلك من خلال ممارسة التعتيم الإعلامي على عديد القضايا في الجزائر، بدليل معالجة موضوع وباء "الكوليرا" وطريقة معالجته في الجزائر وقضية 700 كلغ كوكاكين التي حجزت قبل أشهر أو ما بات يعرف بقضية "كمال البوشي"، حيث راحت تصف هذا الواقع بالخطر الذي يهدد الأمن القومي الجزائر،  مشددة على ضرورة تبني فكرة المجلس التأسيسي لتفادي الولوج في أزمة لا مخرج منها على حد تعبيرها.

وفي سياق آخر وجّهت حنون سيل من الانتقادات للهيئة التشريعية بالجزائر، وأكدت بأنها لا تمتلك أي استقلالية وذلك على مستوى غرفتي المجلس الشعبي الوطني، وفيما يخص إجراءات التقشف المفروضة على الشعب منذ 4 سنوات قال ذات المصدر بأن الهوة في المجتمع الجزائري تتسع يوما بعد يوما وذلك بسبب إجراءات هذه الخطوة التي بدأت منذ انهيار أسعار البترول، مشددة على أن رجال الأعمال بالجزائر لم يقدموا أي شيء للاقتصاد الجزائري، موضحة هذه النقطة:"  لقد أصبحوا محترفين في التهرب من الضرائب وهو ما كشف عنه المدير العام للضرائب الذي أكد أن أكثر من 12 ألف مليار من أموال الضرائب لم يتم تحصيلها".

وفيما يخص القوانين التي ستمر على البرلمان بغرفتيه، دعا ذات المصدر إلى ضرورة عدم تقديم أي قانون للمناقشة في البرلمان بغرفتيه والاكتفاء بقانون المالية 2019 حتى يتم المصادقة عليه قبل نهاية السنة، مؤكدة أن كل القوانين التي تم المصادقة عليها من قبله لم تكن في صالح الشعب الجزائري بل جاءت في صالح ما وصفتهم بالمافيا التي تسيطر حسبها على دواليب الحكم في البلاد

المسؤولة الأولى على حزب العمال انتقدت أيضا قاعدة 49/51 التي قالت بشأنها أنها أصبحت أداة في يد بعض المؤسسات الوهمية الجزائرية من أجل الحصول على أكثر من 51 بالمائة من الأرباح، واعتبرت ذات المتحدثة أيضا أن تكليف مؤسسات خاصة بتسيير ممتلكات خاصة بالجماعات المحلية أمرا خطيرا سينجر عنه العديد من المنعكسات السلبية التي ستؤثر على المواطن الجزائري وتقسم ظهره.

وفي سياق آخر فتحت حنون النار على وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات مختار حسبلاوي مؤكدة أن المنظومة الصحية للجزائر تم تحطيمها، وفي ذات الصدد قالت  منشطة الندوة الصحافية إن   قانون الصحة الأخير أثبت فشله  بعد انتشار وباء الكوليرا، كما عبرت الأمينة العامة لحزب العمال عن رفضها لتكليف القطاع الخاص بتسيير ممتلكات البلديات و المرافقة العمومية على غرار المسابح والمحلات، قائلة إن في ذلك خطوة على الطبقات الشعبية بسبب سعي القطاع الخاص للربح بالدرجة الأولى.

وفيما رسالة لأحزاب الموالاة الداعمة لترشح الرئيس بوتفليقة لعهدة جديدة، أكدت زعيمة الحزب اليساري بأن هذه الأحزاب ليس باستطاعتها تقديم أي شيء للجزائر، وما دعواتها المتكررة لبقاء النظام على حاله ما هو إلا خدمة لمصالحها الشخصية وليس من أجل الشعب الجزائري.

وفي تعليق على حادث انسحاب فريق القوة الجوية العراقية، رفضت حنون كل الاعتذارات التي صدرت من مسؤولين جزائريين للعراقيين، متسائلة عن السبب الذي جعل وزير الخارجية عبد القادر مساهل يعتذر لنظيره العراقي، معتبرة أن الأنصار لم يهتفوا بأي شعارات طائفية.