بن فليس يعلن موقفه من الرئاسيات في 9 نوفمبر
29 آب 2018 178

نقاش حاد حول الملف في دهاليز طلائع الحريات:

بن فليس يعلن موقفه من الرئاسيات في 9 نوفمبر

علي عزازقة

سيكون حزب طلائع الحريات يوم 9 نوفمبر المقبل على موعد من أجل اتخاذ موقف من الرئاسيات المقبلة وهذا خلال اجتماع دورة اللجنة المركزية للحزب، وهذا بعد أن صام علي بن فليس عن الحديث في هذا الملف مكتفيا بلقاءات مع الأحزاب التي كانت لها مبادرات سياسية، في حين دعا أحزاب المعارضة إلى ضرورة العمل وفق غطاء سياسي واحد يخدم الجميع.

وفي وقت أعلنت فيه أحزاب الموالاة عن دعمها لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة من أجل الاستمرار لعهدة خامسة، لازال علي بن فليس يناقش قرار ترشحه من عدمه مع مناضلي حزب طلائع الحريات، بل وأجل ذلك إلى غاية اجتماع اللجنة المركزية للطلائع في التاسع من نوفمبر من السنة الحالية، في ظل وجود جهة داخل اللجنة المركزية لا ترى في ترشح بن فليس حلا، لكون جل الانتخابات لا تعني الطلائع إطلاقا بسبب نوعيتها حسبهم، فيما توجد جماعة أخرى تنتظر المستجدات وهي تبقي على حالة التأهب، فيحين كان رئيس الحكومة الأسبق سنة 2014 قد حسم في قرار ترشحه  في جانفي 2013 وهذا 16 شهرا من قبل رئاسيات أفريل 2014، واقع يؤكد حجم الخلاف حول هذا الملف.

وفي سياق أخر كان طلائع الحريات قد أكد عبر الأمين الوطني لإعلام حزب طلائع الحريات بأن الحزب كان متمسكا بشدة بهيئة التشاور للمعارضة، لكن أغلب الأحزاب المعارضة حسبه خذلت الهيئة رغم أنها كانت تحمل أمال أحزاب المعارضة، وبخصوص المبادرات، وقال شرقي في وقت سابق :" الحزب يستمع للمبادرات لكنه يصر على ضرورة اعتراف السلطة، بوجود أزمة سياسية متعددة الأوجه، وهذا ما لم يحدث لحد الآن"، متابعا:" وهو ما لاحظناه في مبادرة حركة مجتمع السلم  وتعامل الأفلان و الأرندي معها".

اقرأ أيضا..