يوجد حالتين مصابتين بوباء الكوليرا بالبلدية
25 آب 2018 138

رئيس بلدية سيدي موسى علال بوثلجة للوسط:

يوجد حالتين مصابتين بوباء الكوليرا بالبلدية

علي عزازقة

∙       أغلب المواطنين يستهلكون مياها باطنية

أكد علال بوثلجة رئيس بلدية سيدي موسى بأن مصالحه تعمل على تطويق مصدر داء الكوليرا داخل حدود بلديته بعد أن تم الإعلان رسميا عن وجود حالتين مصابتين بهذا الوباء في حوش شاوش لخضر، في حين شدد على أن سكان سيدي موسى يشربون مياها معدنية باطنية وهذا الذي يؤكد على أن الأمور متحكم فيها لغاية الساعة.

وأوضح ذات المصدر خلال اتصال ربطه بالوسط  يوم أمس، بأن مصالح بلدية سيدي موسى سارعت مع الإعلان الرسمي عن وجود وباء الكوليرا بالجزائر إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة، حيث تم تنصيب خلية أزمة تهتم بحيثيات المشكل وتساعد على إيجاد الحلول الواجب اتخاذها في مثل هكذا قضايا، وراح ذات المصدر إلى أكثر من ذلك لما أفصح عن وجود حالتين مصابتين بداء الكوليرا داخل إقليم البلدية، مع وجود 5 حالات مشتبه بها، مؤكدا بأنه تم اتخاذ كل التدابير الواجبة لتفادي أي كارثة قد تحصل، مضيفا:" لقد تم عزل المصابين الذين هم من عائلة واحدة تقطن في حوش شاوش لخضر، لتفادي انتشار الوباء أكثر".

وبخصوص التنسيق والتعامل مع مؤسسة سيال، أكد الرجل الأول في بلدية سيدي موسى أن التنسيق موجود حتى قبل ظهور وباء الكوليرا بشكل يومي، مؤكدا بأن مياه الحنفية مراقبة وآمنة، وهي معالجة بكميات متفق عليها عالميا من مادة الكلور، نافيا في السياق نفسه خلال ذات التصريح  عن وجود علاقة بين المياه التي تصل للمواطنين مع وباء الكوليرا التي تعرفه بعض ولايات الوطن، ومن جانب أخر شدد ذات  المتحدث على وجود رقابة على خزانات المياه الباطنية التي يتزود بها مواطنو أحياء سيدي موسى بشكل دوري تفاديا لأي كارثة وبائية قد تحصل، فيما دعا سكان الولاية إلى توخي الحيطة والحذر والعمل على توعية الناس أكثر، مؤكدا أن مصالح البلدية دخلت في جو الحملات التحسيسية وهي تعمل على نشر الوعي بين المواطنين سيما وان الوباء متحكم فيه داخل حدود البلدية.

اقرأ أيضا..