الكوليرا .. 5 ملايين حالة عالميا والمياه المتهم الأول
24 آب 2018 119

الكوليرا .. 5 ملايين حالة عالميا والمياه المتهم الأول

س.ب/ منظمة الصحة العالمية

تعرف منظمة الصحة العالمية الكوليرا بأنها مرضٌ مُعدٍ إسهالي حاد، يحدث جراء تناول طعام أو ماء ملوث بجرثومة الضمة الكوليرية.

هناك ما يُقدَّر بـ 3 إلى 5 ملايين حالة كوليرا و 100000 إلى 120000 حالة وفاة بسبب الكوليرا كل عام. وإن قصر فترة الحضانة - من ساعتين إلى خمسة أيام - يعزز النمط القابل للانفجار للفاشيات. الكوليرا مرض شديد الفوعة، وهو يصيب كلاً من الأطفال والبالغين، ويمكن أن يقتل خلال ساعات، حوالي 75% من الأشخاص المصابين بالضمة الكوليرية لا يُظهرون أي أعراض، مع أن الجراثيم موجودة في برازهم لمدة 7 – 14 يوماً بعد العدوى، وأنها مسلَّطة للعودة إلى البيئة، ويحتمل أن تصيب أشخاصاً آخرين. على الصعيد العالمي، زاد وقوع الكوليرا بشكل مضطرد منذ بداية الألفية، مع استمرار فاشيات الكوليرا في جنوب الصحراء الأفريقية. وهناك عدد من البلدان في إقليم شرق المتوسط في حالة طوارئ معقدة. وإن نقص إمدادات المياه المأمونة والإصحاحَ البيئي السيء في البلدان التي دمرتها الحروب تشكل تحديات هائلة.

وحددت منظمة الصحة العالمية على رأس أسباب الوقاية هو تحسين خدمات المياه والنظافة، وتقتصر نسبة السكان الذين يستخدمون الخدمات الأساسية للمياه والإصحاح في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط المتضررة من الكوليرا والبالغ عددها 47 بلداً على 79% و44% على التوالي مقارنة بنسبة 94% ونسبة 79% في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط الخالية من الكوليرا.1

ويعد لقاح الكوليرا الفموي حلاً مؤقتاً يمكن نشره قبل الاستثمار في خدمات المياه والإصحاح والنظافة أو إلى جانب ذلك.

اقرأ أيضا..