مصالح حجار رفضت الحوار معنا
10 حزيران 2018 360

الأطباء المقيميون يرفضون إجراء الامتحان ويؤكدون:

مصالح حجار رفضت الحوار معنا

جدد الأطباء المقيمون اتهاماتهم لوزارة حجار وأكدوا بأن هذا الأخير يعمل شق صفهم وكسر إضرابهم، موضحين أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي رفضت الحوار معهم طوال فترة الإضراب الذي انطلق منذ 7 أشهر من الأن.


وأعلن المقيمون، اليوم الأحد، خلال ندوة صحفية عقدوها بالعاصمة، عن رفضهم الدخول إلى الدورة الاستدراكية لإمتحان نهاية التخصص، معتبرين أنها وسيلة اهتدت إليها مصالح حجار لشق صفوفهم، فيما أكدو بأنهم سيشرعون في جمعيات عامة عبر كليات الطب للتصويت حول القرار، وفي ذات الصدد أكد المقيمون، بأن الامتحان مخالف للقانون، الذي يشترط أن يعلن عنه قبل شهر من تاريخ إجرائه، كما فرض عليهم إعادة التسجيل رغم أنهم مسجلين منذ أشهر، مع إمضاء على التعهد بعدم الإضراب والذي اعتبروه محاولة لكسر إضرابهم الذي فاق السبعة أشهر.

ومن جانب أخر أكد الأطباء بأنهم لم يتلقوا أي دعوة للحوار رغم مطالبهم به من خلال مراسلات رسمية تم تسليمها للوزارة، مؤكدين رفضهم الدخول في حوار بشروط مسبقة و التي وصفها بالتعجزية والخاصة العودة إلى المناوبات، كما طالبوا من وزارة الصحة الإفصاح عن نتائج الاجتماع الأخير الذي تم بين الوزير الأول أحمد أويحيى، ووزري الصحة و التعليم العالي.

ع.ع