الوزير الاول، عبد المالك سلال
الوزير الاول، عبد المالك سلال صورة: أرشيف
02 كانون2 2017 409

مصدر مطلع يكشف لـ "الوسط"

لا تغيير حكومي قبل التشريعيات

تسعديت. خ

فند مصدر مطلع وجود نية لإجراء تغيير حكومي في الأيام القادمة مؤكدا أن هناك نية لدى رئيس الجمهورية في أن تكون الحكومة الجديدة منبثقة من نتائج التشريعيات القادمة التي ستجري في أفريل و هذا عملا بمواد الدستور. و أشار المصدر ذاته  إلى كون الحديث الذي تم تداوله في الآونة الأخيرة مجرد حديث صالونات لا قيمة له مادام يصدر من الجهة المخولة بذلك وعن وحالة وزير التجارة بختي بلعايب الذي يعاني من متاعب صحية قال المصدر أنه لن تكون هناك عملية تغيير استثنائية في هذا المنصب باعتبار المعني لا يزال يؤدي مهامه.

وبخصوص ما اعتبرته بعض التقارير الاعلامية من كون الخرجة الأخيرة للوزير الأول عبدالمالك سلال هي بمثابة خطبة وداع قال مصدر الوسط أن الأمر هو مجرد عرض عام لحصيلة العام المنصرم ، والسياق العام الذي أفضى إلى اتخاذ قرارات الزيادة في الأسعار والضرائب وبالتالي فإن قراءة الخطوة خارج هذا الاطار لن يكون أمرا مجديا وهو مجرد تكهنات.

وكان بورصة التكهنات قد وصلت حد اعطاء أسماء معينة لشغل مناصب وزارية معينة و ذهب آخرون حد القول بأن مسألة التغيير حسمت وبقي التفاوض حول خليفة الوزير الاول الحالي الذي قيل بشأنه أنه سيكون خليفة لمدير ديوان رئيس الجمهورية الحالي أحمد أويحي وكون أويحي سيعود لمنصبه السابق كوزير أول، الامر الذي خلف ردود فعل متباينة في الساحة السياسية بين مؤيد و معارض.

اقرأ أيضا..