طباعة
لم أمنع فركوس من الإمامة في المساجد
22 أيار 2018 433

وزير الشؤون الدينية محمد عيسى :

لم أمنع فركوس من الإمامة في المساجد

إيمان لواس

كذب وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، أن تكون مصالحه قد سلطت عقوبة الوقف عن العمل لأكثر من سنة في حق شيخ السلفية في الجزائر محمد علي فركوس.



ونفى  وزير الشؤون الدينية محمد عيسى عبر منشور توضيحي عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك الأمس أن مصالحه اتخذت إجراءات ضد الشيخ فركوس بتسليط عقوبة الوقف عن العمل لأكثر من سنة، مؤكدا أن الشيخ فركوس  -لم يذكره بالاسم- هو أستاذ جامعي وليس بإمام ولا موظف في وزارة الشؤون الدينية.

وفيما يتعلق بتصريحه لإحدى القنوات الخاصة بخصوص المصير المهني لأحد الأئمة "السلفيين"، فأكد عيسى بأنه لم يكن يقصد الشيخ فركوس ولم يذكره بالاسم، وإنما  ما تم تداوله لا أساس له من الصحة ،وكان التصريح الذي تم تداوله بشكل واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قد أثار استياء أتباع الشيخ الفركوس الذي وجه انتقادات لاذعة للوزير العيسى.

من جانبه الشيخ محمد علي فركوس، عبر موقع الرسمي، كذب كل المعلومات المتداولة حول عدم ارتياده للمساجد، منذ سنة كاملة، مؤكدا  أن هذه المعلومات لا أساس لها من الصحة، معتبرا إياها امتدادا للحملة المشحونة بالبهتان والزور التي يشنها   من وصفهم بالحاقديون ، معتبرين إياه امتدادا للحملة المشحونة بالبهتان والزور التي يشنها الحاقدون، كون المساجد كلها أوقاف تابعة للدولة، وأن ترك الصلاة مع جماعة المسلمين من سمات الخوارج المارقين، كما وصفت هذه الطريقة بأنها سلاح من أسلحة أهل البدع، المتمثلة في إسقاط الدعوة بإسقاط العلماء، وهي طريقة يهودية ماسونية.