زيارة رئيس الجمهورية الأخيرة رسالة للمشككين في هويتنا
16 أيار 2018 202

الردود الرسمية على المدخلية تتوالى، عيسى:

زيارة رئيس الجمهورية الأخيرة رسالة للمشككين في هويتنا

سارة بومعزة

يتوسع نطاق ردود الجهات الرسمية على التيار المدخلي، مؤخرا، حيث ساند وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى تصريح رئيس المجلس الإسلامي الأعلى أبو عبد الله غلام الله الأخير بخصوص المدخلية وتحميلها مسؤولية مجموعة من التصعيدات، حيث أفاد عيسى في رده على التيار السلفي المدخلي، والذي اعتبر في وقت سابق على لسان زعيمه الشيخ محمد علي فركوس، بأن الصوفية ليسوا من أهل السنة والجماعة، بأن “ زيارة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة إلى الزاوية البلقايدية هي رسالة الى أولئك الذين ما زالوا يشككون في هويتنا الوطنية”، مضيفا بأن التصوف هو أساس من أسس المرجعية الوطنية، لافتا في ذات السياق إلى أن "التصوف الذي نعرفه والذي باركه الرئيس بوتفليقة بزيارة الزاوية البلقايدية، هو التصوف السني الذي نعرفه عند الإمام جنيد، والذي سار عليه العلماء، ولا يرتضي إلا ما ورد في القرآن والسنة.


كما أضاف عيسى في تعليقه على الزيارة التي قام بها الرئيس أمس، ، بأن تدشين الزاوية البلقايدية التي زارها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أمس الثلاثاء، تؤكد على أن الصوفية من أسس المرجعية الدينية الوطنية حسبه.وأضاف محمد عيسى “الزيارة هي تأكيد لخطاب رئيس الجمهورية الذي يشد به على أيدي الأئمة لأن يرفعوا شأن الجزائر بالإسلام”.

هذا وتتالت مجموعة من الردود الرسمية، إثر الرسالة التي قام بها شيخ السلفية المدخلية فركوس والتي بلغت حدها حد الإخراج من الملة فيما تعلق بالأشاعرة والصوفية، لتتوالى الردود الرافضة عقب ذلك.
سارة بومعزة

اقرأ أيضا..