بن فليس: ما مدى مصداقية تحضير حصيلة بوتفليقة بيد من بددوا أموالا طائلة؟
13 أيار 2018 265

قال أنها محاولات لطمس الإخفاقات تحضيرات لرئاسيات 2019

بن فليس: ما مدى مصداقية تحضير حصيلة بوتفليقة بيد من بددوا أموالا طائلة؟

سارة بومعزة

انتقد النشاطات الأخيرة التي تقودها الموالاة والخاصة بحصيلة برنامج الرئيس، معتبرا أنها استغلت فضاءات وسائل الإعلام العمومية لمحاولة التغطية على الفراغ السائد في أعلى هرم الدولة، و أعرب عن تخوفه من أن يعود البلد إلى العهود الغابرة التي كانت تتميز بتقديس العباد، مما يضر بما تبقى من مصداقية الدولة لدى المواطن و بصورة بلدنا في محافل الأمم، بحسبه.
كما اعتبر المكتب السياسي أنه من غير اللائق أن يسعى النظام إلى محاولة طمس الإخفاق و الفشل و تقهقر الأوضاع، من خلال الخوض في إعداد حصيلة حسابية، وصفها بالضيقة لتبرير "ضرورة استمرارية النظام"، وذلك تحسبا للاستحقاق الانتخابي المقبل، في الوقت الذي تمر به الجزائر بأزمة شاملة و حادة لم يسبق لها مثيل، على حد وصف حزب بن فليس، متسائلا عن مصداقية هذه الحصيلة التي تعد من قبل هؤلاء الذين بددوا أموالا طائلة من الريع البترولي بدلا من بناء اقتصاد متنوع و تحرير البلاد من التبعية للمحروقات.
كما اعتبر أن التضييقات هي سيدة الموقف بخصوص الصحافة، بواجهة الإشهار، ونفس الأمر بالنسبة للإعلام الالكتروني، في ظل الانفتاح الالكتروني الواسع الحاصل.

أما في المجال الاقتصادي فسجل المكتب السياسي، غياب مسعى متجانس للحكومة لمواجهة الأزمة حيث، قائلا أنه و في الوقت الذي تستمر فيه المؤشرات الاقتصادية في التدهور، تتشبث الحكومة بحل التمويل غير التقليدي، بالرغم من مخاطر التضخم غير المتحكم فيه، و بانفراج محتمل لأسعار البترول التي تبقى مرشحة للتقلبات في أي و قت.
كما عبر المكتب السياسي عن قلقه الشديد تجاه التدهور المستمر للقدرة الشرائية للمواطن بسبب الآثار المتضاعفة للتضخم وانهيار قيمة العملة الوطنية و الارتفاع الجنوني للأسعار

سارة بومعزة

اقرأ أيضا..