طباعة
منافسة شرسة بين مقري ، أبوجرة ، مناصرة وجعبوب
11 أيار 2018 333

حرب الكواليس تشتعل داخل حمس لرئاسة الحركة

منافسة شرسة بين مقري ، أبوجرة ، مناصرة وجعبوب

عصام بوربيع

انطلقت أول أمس بالقاعة البيضاوية بالجزائر العاصمة أشغال المؤتمر السابع لحركة حمس و الذي تدور أحداثه على مدار ثلاثة أيام  تحت شعار التوافق الوطني ،الانتقال الديمقراطي،تطوير السياسات.  وقد عرف اليوم الأول من الافتتاح حضور العديد من الشخصيات الحزبية الوطنية بداية من علي بن فليس، بن بيتور،عمارة بن يونس،الشيخ عبد الله جاب الله، عبد القادر بن قرينة،بن بعيبش، عبد العزيز رحابي، و الشيخ أبومهدي من حركة البناء ،محمد ذويبي ،فيلالي غويني ،إضافة إلى ابن وزوجة رئيس الحركة الراحل الشيخ نحناح،وكذلك حرم الشيخ بوسليماني. كما عرف الافتتاح أيضا حضور شخصيات من خارج الوطني على غرار سامي ابوزهري ممثل حركة حماس الفلسطينية،و عضو المجلس الأعلى الإسلامي لدولة مالي محمود كوما.

خطاب مطول لمقري دام ساعتين

 

قد عرف الافتتاح خطابا لرئيس الحركة الحالي عبد الرزاق مطول وهو الخطاب الذي امتد إلى 19صفحة ،تطرق فيها مقري الى مختلف رؤى حركة حمس و التحديات التي تواجه البلد ،و رؤيا حول ما يجب القيام به اتجاه مختلف التحديات الوطنية والخارجية. خطاب مقري الذي وصف بالخطاب الطويل و المفصل كان أمام 1800منذوب لحركة حمس جاؤوا من 42ولاية من اجل اختيار رئيس حركة جديد او بقاء مقري .   ورغم أن عبد الرزاق مقري الذي كانت كل مؤشرات الافتتاح و طريقة استقباله كانت تدل على أنه رئيس الحركة الباقي

اللعب المفتوح في الكواليس

 إلا أن عمل الكواليس بدأ ينشط داخل الحركة في انتظار إعلان بعض القياديين ترشحهم ضد مقري.  فقد أكد أبو بكر قدودة رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر على نزاهة عملية الانتخابات داخل المؤتمر ،وكذلك الحرص على الجانب الديمقراطي لاختيار رئيس حركة جديد،فيما اعتبر رئيس المجلس الشوري السابق عبد الرحمن سعيدي الذي أعلن عدم ترشحه،أن المؤتمر مفتوح على كل الاحتمالات ،ولا مجال لغلق اللعبة لأن المؤتمر أصلا سيكون مفتوحا.

جعبوب على الخط

 

 حسب مصادر "الوسط" توجد منافسة شرسة لمقري حيث من المنتظر أن يعلن المترشحون نيتهم أمس، حيث سيكون السباق بين مقري الذي يرى أنصاره أنه هو رئيس الحركة المتجدد ،و الشيخ أبوجرة سلطاني رئيس الحركة السابق الذي مازال يتمتع بجناح قوي داخل الحركة.كما يوجد في رواق جيد رئيس حركة التغيير سابقا عبد المجيد مناصرة الذي عاد إلى حمس، حيث أشارت مصادر ل"الوسط" أن المنافسة ستكون شرسة بينه وبين مقري كون هذين الأخيرين هم من يملكان أكبر عدد من المندوبين داخل الحركة نتيجة عملية الاندماج التي تمت بين حمس و التغيير مؤخرا. وحسب المعلومات الواردة فانه سيكون من بين المرشحين لرئاسة الحركة وزير التجارة السابق الهاشمي جعبوب الذي يتمتع هو الأخر بإحاطة شاملة داخل الحركة. ومن جهة أخرى و بالرغم حفل الافتتاح الذي أعطى انطباعا أن مقري هو رئيس الحركة القادم بفعل الاستقبال المميز الذي حظي به و التصفيقات داخل القاعة،إلا أن العديد من القيادات ترى ذلك شيئا عاديا بما أنه إلى أول أمس مازال مقري هو رئيس الحركة، فيما توقعت مصادر أخرى تنحية عدم فوز مقري بعهدة جديدة لاسيما في ظل تنافس المنافسة.كما اعتبر العديد من القياديين و المتتبعين انه من المحتمل أن يفقد مقري رئاسة الحركة كون العديد من القيادات ترى أن حصيلة مقري داخل الحركة كانت ضعيفة ولم تسجل تقدما فعليا للحركة.

كشف حساب عهدة مقري

مقري حسبهم جنح بالحركة من خطها السياسي ،إضافة إلى إجهاض حصول الحركة على أية غنائم حكومية و على سبيل المثال الحقائب الوزارية ،إضافة إلى الخط العام للحركة الذي جعلها أقرب إلى التطرف. ومن جهة أخرى ترى مصادر أخرى انه من الممكن فشل مقري في هذا المؤتمر كون هناك العديد من القيادات ترى ان مقري لن يقود الحركة الى بر الأمان، إضافة إلى عدم امتلاكه لرؤية واضحة قد توصل الحركة إلى جدار مسدود.  ولعل مايزيد من تخوف العديد من القيادات من مقري هو إعطاؤه ولاء الحركة للبعد الدولي وليس للبعد الوطني،هي النقطة التي تعتبر القطرة التي تفيض الكأس في مجال التخوفات من شخصية مقري التي لطالما اعتبرها العديد من المتتبعين بأنها شخصية اندفاعية لا تحسب خطواتها جيدا. و رغم أن مقري مازال يتمتع بالكثير من الحضور داخل الحركة ،إلا أن العديد من رؤى ومواقفه قد تسرع من الإطاحة به ،لاسيما فيما يخص العلاقة بين الحركة و السلطة، حيث يحرص مقري على أن يتفاوض من موقع قوة،ويسعى لتقوية الحركة لتكون كوسيلة ضغط و إملاء للشروط ،وهو ما من المؤكد انه مرفوض لدى العديد من القيادات التي تفضل مبدأ المشاركة و الليونة مع السلطة.   والى غاية كتابة هذه الأسطر مازالت حرب الكواليس داخل الحركة مستمرة ومفتوحة على كل الاحتمالات،حيث من المنتظر أن يعرف اليوم من هو رئيس الحركة الجديد هل سيبقى مقري، أم سيعود ابوجرة سلطاني ،أم سيفوز عبد المجيد مناصرة،أم الهاشمي جعبوب .