بوتفليقة يدعو الصحافة إلى الاضطلاع "بمهمتها النبيلة
02 أيار 2018 378

بوتفليقة يدعو الصحافة إلى الاضطلاع "بمهمتها النبيلة

دعا رئيس الجمهورية, عبد العزيز بوتفليقة جميع وسائل الإعلام الوطنية إلى الاضطلاع ب"مهمتها النبيلة" من خلال دور "الرقيب اليقظ" الذي يرصد "كل النقائص التي تعتور سير شأننا العام أو حياتنا اليومية".

و نوه رئيس الجمهورية في رسالة له عشية الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة بهذا "الواجب" الذي يقع على عاتق الصحفيين من خلال دور "الرقيب اليقظ" الذي يرصد كل النقائص التي تعتور تسيير الشؤون العامة و الخاصة, لأن الأمر يتعلق "بدور يشجع الإصلاحات و التصحيح و حتى المحاسبة عند ما يتطلبه الأمر".

و تشكل هذه "المهمة النبيلة" للصحافة من خلال انتقاد العمل الحكومي خاصة عندما يتم ذلك ب"صدق و نزاهة" جزءا هاما من حل المشاكل و تصويب الوضع.و اعتبر رئيس الجمهورية أن "ثقل و تعدد" المهام المنوطة بمختلف مصالح الدولة, تؤدي "لا محالة" إلى "ارتكاب عدد من الاخطاء" و وجود "قسط من النقائص" و من ثمة حرص رئيس الجمهورية "كل الحرص على ابراز الدور المركزي" للصحافة الوطنية في "جميع الورشات" و في "مواجهة كل التحديات التي تعترض الجزائر في مسيرتها"و أكد الرئيس بوتفليقة أنه يحق للدولة و للشعب الجزائري أن "يفتخر" بالمستوى الذي بلغته الصحافة الوطنية بجميع أشكالها "في التقدم و العصرنة" و الاستفادة من مساهمة الاعلام في "مغالبة هذه التحديات".   

 كما اكد على افتخار الجزائر بكونها في "طليعة الدول التي تحترم حقوق هذه المهنة النبيلة و لا تدخر أي جهد من أجل ترقيتها"و أضاف رئيس الدولة, في هذا السياق, أنه يحق للجزائر أن "تعتز بتخليص تشريعها من كل عقوبة سالبة للحرية على الجنحة التي قد يرتكبها الصحفي", كما يحق لها أن "تفتخر بخلوها من أي صحافي مسجون بسبب تأديته مهمته الإعلامية"و استرسل الرئيس بوتفليقة قائلا أنه يحق للجزائر "أن تفتخر بدسترتها حرية الصحافة المكتوبة و المسموعة و المرئية و حتى على الشبكات الإعلامية بدون قيد و كل شكل من أشكال الرقابة القبلية, دستور يضمن نشر المعلومات و الأفكار و الصور و الآراء بكل حرية مع احترام ثوابت الأمة و قيمها و احترام حقوق