طباعة
الفئات الهشة في قطاع التربية بالجزائر تتوعد بسيل من الاعتصامات
23 نيسان 2018 241

القرار النهائي يحسم الأسبوع المقبل

الفئات الهشة في قطاع التربية بالجزائر تتوعد بسيل من الاعتصامات

سارة بومعزة

أكد قياديو النقابة الوطنية للأسلاك المشتركة والعمال المهنيين لقطاع التربية، من جريدة "الوسط"، أن خطواتهم التصعيدية لا رجعة فيها، بعد جملة الاحتجاجات الولائية الأخيرة، موضحين أن اجتماع مجلسهم الوطني الأسبوع المقبل سيفصل في طبيعة ردودهم التصعيدية والتي لن تكون اقل من اعتصام وطني.
وأكد ضيوف "الوسط" بلغة الغاضبين بأنه رغم أن الإضراب آخر ورقة يخرجون من اجل حماية السنة الدراسية، خاصة بعد حجم تضييع الدروس الذي عصف بها، إلا وضعيتهم لم تعد قابلة للصمت، في ظل عمال بأجر قاعدي 9000 دج، يخرق قوانين الجمهورية، مؤكدين أن ردودهم ستكون بقمة الغضب الذي يصرخ ضده عمال القطاع من فئات هشة، من اعتصامات وطنية معززة بمسيرة وطنية وحتى الوقوف بالطريق السيار  وتعبيرا عن كل لغة الغضب لغاية نيل المطالب، ساردين وضعيات بائسة لعدد من العمال، مسائلين مات الذي يمكن أن تسده من حاجيا رواتب جد زهيدة بهذا القدر في ظل انهيار القدرة الشرائية، خاصة عبر المناطق النائية والجنوبية، مؤكدين أن الوضع جد مؤلم.
سارة بومعزة