قانون الصحة الجديد يجمع الموالاة والمعارضة في صف واحد
22 نيسان 2018 333

قالوا إنه لا يخدم المواطن الجزائري البسيط ويحمل ثغرات:

قانون الصحة الجديد يجمع الموالاة والمعارضة في صف واحد

علي عزازڨة

جمع مشروع القانون المتعلق بالصحة نواب المعارضة والموالاة في صف واحد بعد أن انتقد المتدخلون منهم القانون بصفة عامة وأكدوا بأنه جاء ليخدم جهة معينة ويعزز فرضية التمهيد لخصخصة قطاع الصحة، في حين دعوا الوزير إلى ضرورة تعزيز الحوار مع المضربين لتفادي الكارثة.

وفي هذا الصدد النائب عن جبهة التحرير الوطني سليمان سعداوي، أشار في تدخله إلى واقع الخدمات الصحية بالجزائر، والذي يشكل صميم الانتقادات المشروعة المعبرة عن معاناة المواطنين حسبه، مفيدا بأن "البلاد كبرت والحكومة لم تواكب هذا النمو الديموغرافي، سيما في بلديات الولايات الداخلية والجنوبية، أين لا توجد عيادات عامة بما فيه الكفاية للتكفل بهم"، محذرا في سياق آخر من أي نية للحكومة في إلغاء الخدمة المدنية، مخافة الانعكاسات المنتظرة منها على واقع الصحة المريض والمتدهور أساسا.

تاج: القطاع يعاني نزوحا للكوادر البشرية بسبب ظروف العمل

من جهته هاجم النائب عن تجمع أمل الجزائر ين يوسف زواني المنظومة الصحية الحالية، مثيرا قضية نقص الكوادر البشرية بقطاع الصحة، واصفا المنظومة الصحية بالنظر إلى الموارد المالية الموفرة لتطويرها، على أنها "شيعة بلا شبعة"، وذلك بسبب ظروف العمل غير المساعدة على حد تعبيره، مستدلا بهجرة الأطباء الجزائريين إلى الخارج للعمل بالمستشفيات الأجنبية، والتي توفر لهم الإمكانيات اللازمة لأداء مهامهم.

اتحاد النهضة: إبقاء نفس المشروع استهتار ومجانية العلاج مهددة .

أشار النائب عن اتحاد النهضة والعدالة والبناء لخضر بن خلاف، بأن قانون الصحة الجديد لم يأخذ بعين الاعتبار إثراءات المختصين في المجال، كما أنه في مجمله يمنع من توفير رعاية صحية حسنة للمواطنين، مبرزا بأن من الاستهتار المحافظة على نفس مشاريع القوانين من العهدة السابقة لقانون الصحة، كما وصف نفس المتحدث مشروع القانون بأنه شهادة وفاة للخدمة العمومية بالمنظومة الصحية في الجزائر، لافتا إلى التهديد الذي يمثله بارونات تريد احتكار القطاع، وهي التي وقفت وراء صياغة هذا القانون.
وأضاف بن خلاف في تدخله، بأن النسخة المكتوبة بالفرنسية والتي تعد المرجع للمشرع الجزائري حسبه، لا تؤكد بما فيه الكفاية على مجانية العلاج، من خلال التطرق إليها مرة واحدة فقط، على عكس النسخة العربية، مطالبا بسحب المشروع وفتح النقاش مع عائلة الصحة ومن يهمه الأمر.

 حمس: يجب توضيح مواد المجانية والتكامل مع القطاع الخاص.

من جهته طالب النائب عن حركة مجتمع السلم لخضر براهيمي، بتوضيح مفهوم التكامل بين القطاع الخاص والعام في المنظومة الصحية، والذي جاء به مشروع القانون الجديد للصحة، إضافة إلى تحديد القصد من مساهمة المستفيدين من العلاج في مصاريفه، وتأثيرها على المجانية التي تحدث الوزير عنها، مشيرا إلى العجز الذي يعاني منه صندوق الضمان الاجتماعي، والذي يعد حلقة مهمة في المنظومة الصحية بالبلد، حيث لم يعرف أي تحسن في وضعيته رغم ضخ 500 مليار دينار في الفترة الأخيرة.

شنين: توقيت عرض المشروع غير سليم

وانتقد النائب عن اتحاد النهضة والعدالة والبناء سليمان شنين، عرض مشروع هذا القانون مع التشنج الكبير الموجود بقطاع الصحة، على إثر إضراب الأطباء المقيمين الذي فاق الخمسة أشهر، محذرا من أي انزلاقات قد يخلفه هذا التوقيت في عرضه على الغرفة السفلى للبرلمان.
علي عزازڨة

اقرأ أيضا..