طباعة
نواب الرئيس يلغمون المؤتمر القادم وقائمة منافسي مقري تتسع
20 نيسان 2018 183

مجلس الشورى الوطني لحمس يواصل مناقشة اللوائح والوثائق

نواب الرئيس يلغمون المؤتمر القادم وقائمة منافسي مقري تتسع

عصام بوربيع

تواصلت أمس بالجزائر العاصمة دورة المجلس الشورى لحركة حمس وسط خلافات عديدة وجوهرية حول العديد من النقاط المتعلقة بمؤتمر الحركة الذي سيفرز رئيس الحركة الجديدة ، وسط تمسك الرئيس الحالي عبد الرزاق مقري بمنصبه ومحاولة ضبط عقارب المؤتمر لصالحه .

وحسب مصادر " الوسط " فإن من بين نقاط الاختلاف داخل المجلس

الشوري الذي تجري أحداثه منذ أمس وسيتمر إلى اليوم هو كيفية تعيين نواب رئيس الحركة، حيث يسعى عبد الرزاق مقري إلى أن يكون الرئيس هو  من  يعين النواب ، وهو الطرح الذي اعتبره العديد من أعضاء المجلس الشورى بأنه طرح استبدادي .

حيث من المعروف أن النواب السابقين للرئيس مقري على غرار الهاشمي جعبوب ، ونعمان لعور ، قد استقالوا من مناصبهم كنواب بسبب عدم القدرة على التفاهم مع مقري ، لذا يطرح مقري من باب الانسجام والتناغم منح صلاحية تعيين نواب رئيس الحركة الى الرئيس ويكونون مسؤولين امامه ، وهو الطرح الذي تحفظ عليه الكثير من أعضاء المجلس الشوري.

و إضافة إلى هذا ، تعيش دورة مجلس الشورى التي بقيت مفتوحة  منذ الأسبوع الماضي نظرا لعدم  اكتمال دراسة  أوراق المؤتمر،نقاشا حادا بين تيار المعارضة و تيار المشاركة في السلطة . وتشير مصادرنا إلى أن العديد من الشخصيات داخل الحركى تسعى لمنافسة رئيس الحركة الحالي عبد الرزاق مقري ، وعلى رأسهم رئيس الحركة السابق أبو جرة سلطاني ، و عبد المجيد مناصرة ، نعمان لعور ، و الوزير السابق الهاشمي جعبوب.