البروفيسور عبد الكريم شلغوم
البروفيسور عبد الكريم شلغوم
15 نيسان 2018 277

الحكومة الجزائرية لم ترسم أي استراتيجية لمواجهة الكوارث

المشاريع السكنية في الجزائر لن تتحمل زلزال بدرجة 6.5 درجة

سارة بومعزة

انتقد رئيس نادي المخاطر الكبرى وخبير في الهندسة المقاومة للزلزال والكوارث الطبيعية والصناعية عبد الكريم شلغوم، غياب استراتيجية جزائرية للتصدي للمخاطر والكوارث الطبيعية، مؤكدا أن قلة الاهتمام هو ما يطبع واقع هذا القطاع.
وحمل شلغوم في تصريح له الحكومة مسؤولية غياب ورسم خطة خاصة بمواجهة المخاطر الطبيعية من خلال عدم موافقتها على استحداث لجنة مستقلة للكوارث، متهما المسؤولين بعدم الكفاءة في هذا المجال وهو ما يبقي الجزائر دون درع يتصدى للكوارث مؤكدا أن كل الانهيارات التي تحدث الآن كانت متوقعة وتم التحذير منها منذ 17 سنة، في حين أن السلطات العليا لم تلتفت للمخاطر التي تهدد الجزائريين و التي فاق عددها العشرة أهمها الزلازل والفيضانات وانجراف التربة والمخاطر الصناعية الناجمة عن المصانع والمؤسسات.

كما كشف عنه نسبة 90 بالمائة من الأراضي التي شيدت عليها مشاريع سكنية بأنها هشة ولم تتم دراستها بشكل دقيق، وبالتالي فإن أغلب البنايات بما فيها الجديدة غير قادرة على امتصاص هزات زلزالية تتراوح بين 6.5، و7درجات على سلم رشتر حسبه. وفي ذات الصدد طالب الخبير بضرورة الأخذ بعين الاعتبار أراء فئة الخبراء في الزلازل والكوارث الطبيعية ومشاورتهم في خطط إعداد المشاريع السكنية وتنظيم البيئة والمحيط، مشيرا إلى أن الجزائر تفتقد للخريطة الخاصة بالمخاطر الطبيعية التي تمكنها من حماية نفسها من هذا النوع من الكوارث. كما لم يستبعد شلغوم، حدوث زلزال بالمناطق الساحلية في ظل الصمت الزلزالي الطويل الذي اعتبره مؤشرا خطيرا، مشيرا إلى أن الهزات الأرضية المتكررة عبر ولايات الشمال الجزائري، والتي لا تتعدى درجتها 5 على سلم رشتر، طبيعية تعود للنشاط الزلزالي للجزائر.

سارة بومعزة 

اقرأ أيضا..