سقوط طائرة عسكرية بالقرب من مطار بوفاريك
سقوط طائرة عسكرية بالقرب من مطار بوفاريك
11 نيسان 2018 1022

فاجعة بوفاريك الأكبر على مستوى حصيلة القتلى :

هذه هي كرونولوجيا حوادث الطائرات العسكرية بالجزائر

علي عزازقة

لم يكن الحادث المأساوي الذي شهدته الجزائر صبيحة اليوم في بوفاريك ولاية البليدة،  والذي خلف حسب ما نشرته تقارير وفاة 257 شخصا الأول  على مستوى الطيران الحربي العسكري المرتبط بالجيش الجزائري، إذ عرف العديد من الحوادث السابقة التي ستُعرض وفق هذه الكرونولوجيا التي تلخص حوادث الطيران العسكري في الجزائر منذ الاستقلال.

30 جوان 2003  تحطم طائرة عسكرية تابعة للقوات الجوية الجزائرية من نوع هيركوليس سي 130 عقب سقوطها على حي فتال السكني ببني مراد قرب مدينة بوفاريك بولاية البليدة  مما خلف مقتل 20 من سكان الحي من بينهم أربعة من أفراد الطاقم وتسجيل نحو ثلاثين جريحا وذلك عندما كانت تحلق بالقرب من القاعدة الجوية العسكرية لبوفاريك وأصابها خلل فني في محركاتها، بعدها بثلاث سنوات وتحديدا في 13 أوت 2006 تحطم  طائرة تابعة للقوات الجوية الجزائرية من نوع لوكهيد إلـ 100 هيركوليس أثناء الرحلة رقم 2208 بالقرب من مدينة ” بياتشنزا ” الايطالية و مقتل كل طاقمها المتكون من 03 أفراد، الطائرة كانت متجهة من مطار هواري بومدين الدولي  إلى مطار فرانكفورت الألماني عانت من عطل في الطيار آلي مما أدى إلى فقدان السيطرة عليها وتحطمها.

وفي ذات السياق تحطمت طائرة عسكرية من نوع "ميغ 27" في 27 جانفي 2010 بمنطقة جبلية تحد بين ولايتي معسكر وسيدي بلعباس، حيث أسفر الحادث عن مصرع قائد الطائرة، 09 ديسمبر 2012 اصطدام عنيف بين طائرتين عسكريتين من نوع ميغ انطلقتا من القاعدة العسكرية بطفراوي بإحدى المناطق الفلاحية الواقعة بقرية الخراريج  03  كلم عن منطقة عين كروف ببلدية عين النحالة بمحاذاة الطريق السيار شرق غرب بأقصى شرق ولاية تلمسان ومقتل 04 طيارين كانوا على متنهما،ثم  لقي ستة أشخاص مصرعهم في تحطم طائرة نقل عسكرية جزائرية من طراز سي-130 بجنوب فرنسا في نوفمبر 2012 بعد أن اشتعلت النيران في أحد محركاتها عقب إقلاعها من قاعدة جوية قرب بوفاريك بالجزائر.

بعدها تحطمت طائرة عسكرية من نوع "سوخوي" في 11 أكتوبر 2014 بمنطقة تحليق عسكري في منطقة حاسي بحبح بولاية الجلفة مخلفة مقتل قائدها وذلك خلال عملية تدريب داخل البلاد، راكب من عسكريين وأبناء عسكريين في رحلة نحو عاصمة الشرق قسنطينة، ثم بعدها وتحديدا في 11 فيفري 2014 تحطم طائرة نقل عسكرية تابعة للقوات الجوية الجزائرية من نوع هيركوليس س 130 بقمة جبل فرطاس بولاية أم البواقي عندما كانت تضمن رحلة جوية من مطار تمنراست اقنار نحو مطار محمد بوضياف بقسنطينة مرورا بمطار ورقلة مما خلف مقتل 77 من ركابها وتسجيل ناج وحيد، أما يوم 11 نوفمبر 2014 فقد عرف سقوط طائرة مقاتلة من نوع "ميغ-25" تابعة للقوات الجوية الجزائرية أثناء تنفيذ تمرين تدريبي بالقرب من الميدان المركزي للجو بحاسي بحبح بإقليم الناحية العسكرية الأولى، ولم يسفر الحادث عن أي خسائر بشرية بعدما تمكن قائد الطائرة من القفز من الطائرة والهبوط سالماً.

الحوادث الأليمة لم تتوقف عند هذا الحد، بحيث شهد يوم 20 أفريل 2015 حادثاً أليماً في ولاية إيليزي على الحدود مع ليبيا بعد سقوط طائرة عسكرية تابعة للقوات الجوية الجزائرية بعد إقلاعها بلحظات، مخلفة مقتل اثنين من طاقمها، ليأتي يوم 27 مارس 2016 أين تحطمت طائرة عسكرية حوامة ناقلة للجند، من نوع "مي 171"،عندما كانت تقوم بجولة استطلاعية في منطقة رقان بولاية أدرار جنوب الجزائر، أدت إلى مقتل 12 عسكريا، فيما أصيب اثنان آخران.

علي عزازقة

اقرأ أيضا..