التكفل بمرضى التوحد التزام حكومي وجب تنفيده
02 نيسان 2018 544

على هامش إحياء اليوم العالمي للتحسيس حول مرض التوحد

التكفل بمرضى التوحد التزام حكومي وجب تنفيده

يحي عواق

 

  • سنجتمع مع إطارات وزارة التضامن من أجل بعث أليات جديدة للتكفل بالأطفال المصابين بالتوحد
  • البوحمرون تم السيطرة عليه وعدم احترام الأجندة اللقاحية ضد الفيروسات هي السبب وراء عودة انتشاره.


أكد وزير الصحة والسكن وإصلاح المستشفيات مختار حزبلاوي بأن برنامج اللجنة الوطنية المشتركة بين القطاعات للتكفل بمرض التوحد ( CNIA) سيتعزز بأليات جديدة أكثر فاعلية من أجل التكفل بشريحة الأطفال المصابين بالتوحد.

هدا وأقر وزير الصحة مختارحزبلاوي في كلمته التي قدمها بمناسبة إحياء اليوم العالمي لمرضى التوحد المصادف ل 02 أفريل من كل سنة والمقام يوم أمس بالمعهد الوطني للصحة العمومية بالعاصمة بأن التكفل بمرضى التوحد يحتاج إلى مشاركة كافة القطاعات وخاصة الصحةـ التربية والتعليم وقطاع التضامن مشيرا في ذات السياق إلى أن اجتماعا وزاريا بين مصالح وزارته مع نظرائهم من وزارة التضامن سيعقد خصيصا من أجل التباحث حول الأليات الجديدة والمتماشية ومتطلبات الواقع المعاش اليوم من أجل تكفل أمثل بشريحة الأطفال المصابين بداء التوحد.

أما بخصوص واقع الداء بالجزائر فقد أكد المتحدث بأن الداء في وتيرة تصاعدية الأمر الذي وجب معه التحرك السريع والفعال بغية التحكم فيه، مثنيا في هذا الشأن على الجهود التي يبدلها القائمون على اللجنة الوطنية المشتركة بين القطاعات ( CNIA) من أجل التكفل بالمرضى بالداء ومحاولة التحكم فيه مؤكدا بأن التشخيص المبكر للمرض من قبل الأولياء وتقديم مصابهم للعلاج دون أي تردد من شأنه أن يساهم بشكل كبير في علاج الطفل المصاب.

وفي رده على سؤال الصحفيين حول وباء البوحمرون الذي عاد للانتشار وبصفة رهيبة أدت إلى سقوط 09 ضحايا عبر مختلف ولايات الوطن فقد أكد حزبلاويبأن الوباء قد تم التحكم فيه مرجعا السبب الرئيسي وراء عودة انتشاره بهذا الشكل في جزائر 2018 إلى عدم احترام المواطنين أجندتهم اللقاحية ضد الفيروسات في مقدمتهم فيروس الحصبة.

هدا ورفض الوزير جملة وتفصيلا التحدث عن واقع قطاع الصحة الذي يتربع عليه خاصة مع استمرار إضراب الأطباء المقيمين وحتى المختصين منهم.

يحي عواق