التلقيح في 2017 لم يتجاوز 45 بالمائة
18 آذار 2018 451

وزارة الصحة تحمل المسؤولية للمقاطعة في 2017

التلقيح في 2017 لم يتجاوز 45 بالمائة

سارة بومعزة

بررت وزارة الصحة، تفشي داء البوحمرون، مؤخرا، بعدم احترام الرزنامة الوطنية للتلقيح، مبرزا أن هدفهم كان بلوغ نسبة 95 بالمائة من التلقيحات، في حين أنها لت تتجاوز 45 بالمائة فقط.

أوضح المفتش العام بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عمر بورجوان، أمس، خلال حلوله ضيفا على إحدى القنوات التلفزيونية، أن نسبة تغطية التلقيح من داء البوحمرون لم تتجاوز 45 بالمائة في 2017، حيث لم يتم احترام الرزنامة الوطنية للتلقيح، في حين أنه كان مزمعا بلوغ تغطية 95 بالمائة من التلقيح. كما حدد عدد الإصابات بالبوحمرون تسجيل 3699 حالة حتى يوم 15 مارس الجاري. كما أشار عمر بورجوان أن عدد الوفيات بسبب داء البوحمرون بلغت 6 حالات. وأضاف المتحدث أن 257 ألف مواطن تم تلقيحه ضد مرض البوحمرون، في حين نفى تسجيل أي حالة وفاة بسبب الداء على مستوى ولاية تمنراست. في نفس الإطار أكد رئيس عمادة الأطباء بقاط بركاني، في تصريح لـ"الوسط"، على ضرورة إيلاء موضوع عدم التلقيح مكانته الحقيقية، خاصة أن أكبر الولايات المتضررة وهي الوادي أكدت مديرية الصحة بها أن 77 بالمائة من المصابين غير ملحقين، وهو ما يعيد الصورة إلى حملة مقاطعة اللقحات السنة المنصرمة، دون إتخاذ أي إجراءات من طرف الوصاية تساهم في الاحتياط، مضيفا أن الوزارة تتحمل جزء من المسؤولية كونها حددت مواعيد اللقاحات في أوقات غير ملائمة، أولها على مستوى المدارس بعد الفوضى وحملة المقاطعة لها، يضاف لها موعد فترة العطل، معتبرا أن اقتناء الجزائر للقحات لم تستعمل يطرح عدة استفهامات، ويدعم ضرورة انشاء مؤسسة وطنية للوقاية تجعل العملية موحدة عبر كل التراب الوطني ويساهم فيها الجميع.