النائب عن الجالية الجزائرية بفرنسا جمال بوراس
النائب عن الجالية الجزائرية بفرنسا جمال بوراس
17 آذار 2018 281

الإجراء كشف عنه النائب جمال بوراس

استثناء أفراد الجالية الجزائرية الراغبين في الاستثمار من قاعدة 51/49

سارة بومعزة

أكد النائب عن الجالية الجزائرية بفرنسا جمال بوراس، إلغاء السلطات للقاعدة الاستثمارية 51/49 لأفراد الجالية الجزائرية بالخارج، بعدما كانوا سابقا ملزمين بها، مضيفا أن إلغاء القاعدة يتبعه إلغاء شرط الإقامة.


جاء هذا خلال إشرافه على لقاء مع أفراد الجالية بالمهجر، حيث أكد إن الحكومة تعمل على توسيع مجال التسهيلات باتجاه المشاريع المتاحة أمام المعنيين، من بينها القروض البنكية التي تصل إلى حد قيمة 12 مليون دينار دون فوائد، ونفس الأمر يشمل مشاريع لونساج، للشباب الدارسين بالخارج، والراغبين في الاستثمار بالجزائر.

وهو ما ينسجم مع تأكيدات الحكومة المتتالية بخصوص الاستثمار في الجالية، حيث سبق الحديث عن إجراء فتح فروع للبنوك الوطنية في الخارج لتسهيل عملية تحويل العملة الصعبة من قبل المهاجرين في حين أن المغترب الجزائري لا يزال لغاية 2018 يعتمد على تنقلات "معارفه"، في تحويل الأموال لذويه بأرض الوطن. كما تطرق المتحدث لملف السكن، والذي أعلن وزير السكن والعمران عبد الوحيد طمار عنه في وقت سابق من فتح صيغة السكن الترقوي الايجاري، بنفس الأسعار للجزائريين المقيمين بالداخل، أي 40 ألف أورو، وهو ما يقابل 8000000 دينار جزائري، ومكن 16 ألف مغترب من الاكتتاب بالصيغة، بحسب إعلان طمار نهاية الشهر المنصرم. أما بخصوص الملف الذي أسال الكثير من الحبر حول نقل جثامين الجزائريين المتوفين بالخارج، والذين لا يملك ذويهم تكاليف استرجاع جثامينهم، خاصة أن غالبيتهم بعيدون عن ثقافة الـأمين خلال حياتهم، فأكد بوراس أن السلطات تتكفل بجثامين المعدمين منهم، ناهيك عن تسهيلات التواصل مع الإدارة من خلال فتح مكاتب لاستقبال مشاكل الجالية للتنسيق مع الإدارات المعنية لحلها.

وفيما تعلق بأسعار التذاكر، والتي سبق وأن رفعت تنظيمات للجالية حولها شعارات تندد بحجم غلائها، مقارنة بأسعار التذاكر العالمية وليس فقط تذاكر دول الجوار، فأوضح ممثل الجالية أن الجزائرية للطيران فتحت مفاوضات لتوفير أسعار أدنى.

اقرأ أيضا..