الاستشارة أكبر ضربة للنقابات
16 آذار 2018 141

عدم الخضوع للعتبة هو أكبر مكسب، نواري:

الاستشارة أكبر ضربة للنقابات

سارة بومعزة

أكد المتابع للشأن التربوي كمال نواري ، في تصريح لـ"الوسط"، أن نتائج استشارة تأجيل مواعيد البكالوريا يعد ضربة للنقابات، خاصة أن الاستشارة تمت بشكل بعيد عنها، كونها اتسعت لتضم مختلف المعنيين من إداريين والأهم التلاميذ المترشحين، وهو ما يجعل من العملية اسقاطا للورقة من يد النقابات، يضاف لها مشاركة الأساتذة في الاستشارة، وموافقة قرابة 62 بالمائة منهم على التأجيل.


أما بخصوص النتائج، فقال أنهم يحترمون رأي كل من شارك في هذه الاستشارة لتأجيل البكالوريا، سواء إيجابا أو سلبا، مضيفا: "وعلينا الكل المساهمة في انجاح العرس"، على حد وصفه، في حين دعا للتركيز على إعادة المصداقية للامتحان، مضيفا أن الشىء الذي تحقق في التأجيل هو عدم تحديد العتبة وعدم استعمال التلاميذ من طرف النقابات للخروج إلى الشارع للمطالبة بتحديد العتبة.

أما بخصوص التلاميذ على مستوى الجنوب فدعا السلطات المحلية في ولايات الجنوب لتوفير أجهزة التبريد لقاعات مراكز الامتحان قبل اجرائها أو على الأقل تصليحها وهو وقت كاف للقيام بذلك.

اقرأ أيضا..