إجراءات جديدة لتسهيل عملية الحصول على التأشيرة السياحية
03 آذار 2018 737

نستنكر تصنيف الجزائر كمنطقة خطر ،مرموري :

إجراءات جديدة لتسهيل عملية الحصول على التأشيرة السياحية

إيمان لواس

تنصيب محافظة خاصة لتنظيم صالون السياحة و الأسفار

قطاع السياحة يزال يراوح مكانه في التهيئة و الأسعار بسبب العديد من العراقيل

كشف وزير السياحة حسن مرموري أن الوصاية أخذت إجراءات لتسهيل عملية الحصول على التأشيرة السياحية من خلال تمكين الوكالات السياحية بالقيام بإيداع القوائم لدى مديريات السياحة في ظرف 48 ساعة ،مؤكدا أنه تم إزالة كل العقبات الإدارية و البيروقراطية التي تواجه المستثمرين في المجال السياحي عن طريق مراجعة الإطار القانوني لتشجيع الاستثمار ،معلنا عن تنصيب محافظة خاصة لتنظيم صالون السياحة و الأسفار المقرر في 13 مارس المقبل لإعطائه هامش مناورة أحسن .

اعترف وزير السياحة حسن مرموري عند حلوله ضيفا على منتدى جريدة الحوار بان قطاع السياحة يعاني من العديد من النقائص ولا يزاول يراوح مكانه في التهيئة و الأسعار رغم جهود الدولة للنهوض به كبديل للمحروقات ، موضحا أن ضعف الاتصال المؤسساتي و الترويج و التسويق من قبل المؤسسات و الوكالات و الفنادق الذي وضع القطاع في مشاكل عديدة، قائلا :"الجزائر تحتل المراتب الأخيرة في التسويق السياحي" ، بالإضافة إلى الاعتماد على وسائل الاتصال التقليدية التي لا يمكن أن تطور القطاع ضعف تمويل رخص البناء إلغاء تصنيف الفنادق و المطاعم لتحسين الخدمات خاصة في المدن الكبرى.

وأفاد المتحدث أنه ثم تسجيل 160 ألف سائح جزائري و10 ألاف سائح أجنبي إلى المناطق الجنوبية منذ بداية الموسم الشتوي،وهي مؤشرات ايجابية تبين انتعاش القطاع السياحي الملحوظ خلال السنة الجارية مقارنة بالعام الماضي حيث تم إحصاء 7500 سائح أجنبي و 140 سائح جزائري في سنة 2016 على حد قوله .

تم الشروع في إنجاز 698 مشروع سياحي من أصل 1882 مبرمجة

وفيما يخص المشاريع التي تبنتها الدولة ، أفاد المسؤول الأول في القطاع أنه تم الشروع في إنجاز 698 مشروع سياحي من أصل 1882 مبرمجة ، على أن يتم استلام 116 فندق خلال السنة الجارية ، أي نسبة نمو بـ 5.8 بالمائة في طاقة الاستيعاب على المستوى الوطني على أن تصل في غضون الخمس سنوات المقبلة إلى 240 ألف سرير،مؤكدا أنه في سنة 2017 ثم دخول 65 مؤسسة فندقية حيز الخدمة و هي مؤسسات ذات جودة عالية و تحترم المعايير الدولية .

وفيما يخص الصناعات التقليدية ،أوضح المتحدث الجزائر تتوفر على جميع أنواع الصناعات التقليدية ،حيث تم تسجيل 18 ألف نشاط في 2017 في مختلف الصناعات التقليدية سواء الفنية أو الخدماتية أو الحرفية ،كما يوجد 39 ألف منصب مضمون قي الصناعات التقليدية ،مشيرا أن المشكل الذي تعاني منه الصناعة التقليدية هي نقص المواد الأولية و ضعف الحماية الاجتماعية و الضرائب الجبائية على الحرفين.

تسجيل قدوم 1.9 سائح خلال الثلاثي الأول

السياحة في الجرائر في تقدم مستمر حيث ثم تسجيل قدوم 1.9 سائح خلال الثلاثي الأول أي تحقيق نمو ب 26 بالمائة، كما تسعى الدولة إلى إنشاء مشاريع ذات جودة سواء الفنادق أو المركبات في مستوى مشرف ،بالإضافة إلى تبني المخططات المتعلقة بالفنادق المختلفة الأحجام .

187 مركز تكوين مهنية استفاد من فروع في الميدان السياحي

قال مرموري "تراهن الدولة على أهمية التكوين على أهمية التكوين في المجال السياحي ،فالوصاية تهتم بقصية التكوين حيث تحظى ب 1700 مقعد بيداغوجي مضمون للقطاع السياحي ،و65 ألف منصب بيداغوجي في مختلف مؤسسات التكوين التابعة للقطاع المهني ،أما فيما يخص العقار السياحي ،فيوجد 56 ألف هكتار متخصص في العقار السياحي و 225 منطقة توسع سياحي ،70 منها منتهية الدراسة ،و 39 مصادقة علي مخطط التهيئة من بينها 15 مكتملة و الباقي في طور الإرسال إلى الأمانة العامة ".

وشدد مرموري أن التحدي اليوم يتمثل في جعل الجزائر وجهة سياحية بامتياز خاصة وأنها بلد قارة تتوفر على كل أنواع السياحة بما فيها الجبلية، الشتوية، الصحراوية والساحلية والدينية، داعيا إلى ضرورة تطوير القطاع و بدل المجهودات باعتبارها بديل اقتصادي مهم ،مذكراأن مخطط عمل الحكومة بالنسبة للسياحة يرتكز على ثلاثة محاور للإسثمار و الترقية و الترويج لوجهة الجزائر بالاهتمام بالصناعات التقليدية ،مثمنا قانون المالية ل 2018 الذي سيسمح للتوسع السياحي بإعطاء المبادرة للخواص في الاستثمار من خلال دعم و تشجيع المستثمرين من خلال الإعفاء الجمركي و الجمركي .

أما فيما يتعلق بالأسعار،أوضح المتحدث أن الأسعار تتعلق بالعرض و الطلب ،مفيدا أن هناك تخفيضات ب 50 بالمائة سواء في الفنادق العمومية أو الخاصة ،قائلا في سياق متصل :"الخطوط الجوية قامت بتخفيضات ب 50 بالمائة كما قامت بعض شركات الطيران بفتح وجهات سفر مباشرة "

وفي سياق أخر أشار مرموي أن ميزانية قطاع السياحة ضعيفة لكنها غير مؤثرة في العمل السياحي ،لأن الدولة لم تعد تستثمر في الفنادق و توقف دورها في عصرنة 66 فندق ،وأصبح الاستثمار في السياحة للقطاع الخاص فقط .