حركة أبناء الصحراء من أجل العدالة
حركة أبناء الصحراء من أجل العدالة ص: أرشيف
10 كانون2 2018 940

إقترن إسمه بالهجوم على مرافق ومقار أمنية ومدنية

مصرع زعيم حركة أبناء الصحراء الجزائري عبد السلام طرمون

أحمد بالحاج

انتشر أمس بسرعة البرق  خبر مصرع  زعيم حركة أبناء الصحراء  من اجل العدالة  عبد السلام طرمون في عملية  اغتيال  غامضة في مدينة سبها الليبية.


 كشفت مصادر أمنية رفيعة المستوى لجريدة "الوسط "، أن جهاز الاستعلامات تحصل على معلومات ميدانية مؤكدة مفادها  مقتل ليلة الأثنين إلى الثلاثاء زعيم ورئيس مجلس الشورى لحركة أبناء الصحراء من أجل العدالة عبد السلام طرمون من قبل مسلحين في مدينة سبها ، حيث أن هذه العملية خطط وأشرف على تنفيذها مسلحون مجهولون العدد والهوية ، وحسبما علم من نفس المصادر فإن قريب من عبد السلام طرمون أكد أن أسرة القيادي البارز في حركة أبناء الصحراء من أجل العدالة عبد السلام طرمون في كل من مدينة جانت بولاية إيليزي و بلدية الرويسات بورقلة تلقت خبر مقتل عبد السلام طرمون في اتصال هاتفي من ليبيا ،ولم تتأكد طيلة عدة ساعات من حقيقة  المعلومة  إلى أن  تم تأكيدها  من قبل  أحد  الجزائريين الموجودين في ليبيا، وقد بدأت  الأسرة في إجراءات لاسترجاع جثته  من ليبيا.

ومعلوم أن القيادي البارز في حركة أبناء الصحراء من أجل العدالة  كان في وقت سابق محل مفاوضات مارطونية مع السلطات الأمنية العليا بالبلاد لتسليم نفسه بواسطة أعيان ولاية إيليزي وذلك حتى يتسنى له الاستفادة من مواثيق المصالحة الوطنية التي أقرها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ، لكن عدم الموافقة على الضمانات التي قدمها طرمون جعلت هذا الأخير يتراجع عن فكرة تسليم نفسه ومغادرة صحراء الحدود الجزائرية باتجاه دولة ليبيا.

ومعلوم أن تنظيم حركة أبناء الصحراء من أجل العدالة تأسس في  سنة 2004 بزعامة عبد السلام طرمون واثنين من عائلة بو شنب وهما محمد الأمين ويوسف بحجة المطالبة بما أسموه حقوق أبناء الجنوب الكبير، ومن بين العمليات التي خطط ودبر لتنفيذها هذا التنظيم استهداف مقر القيادة الجهوية الرابعة للدرك الوطني بورقلة سنة 2012 ، ناهيك عن استهداف شركة نفطية بمنطقة عين امناس ومطار جانت الدولي بولاية ايليزي ، إضافة إلى مروحيتين.

جدير بالذكر أن حركة أبناء الصحراء من أجل العدالة إنشقت في ماي 2013  عن حركة التوحيد والجهاد وكتيبة الملثمين بزعامة الإرهابي الخطير مختار بلمختار المعروف بخالد أبى العباس، حيث نقلت الحركة مجال نشاطها إلى شمال النيجر وغرب مالي وصولا إلى الحدود الجنوبية الشرقية الجزائرية.

اقرأ أيضا..