الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس
الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس ص: أرشيف
26 كانون1 2017 351

حمل المحافظين مسؤولية فشل الحزب في 06 ولايات

ولد عباس: أسرار وفاة بومدين بدأت تظهر

إيمان لواس

حمّل الأمين العام لجبهة التحرير الوطني جمال ولد عباس مسؤولية فشل الأفلان بـ 6 ولايات في الاستحقاقات الماضية  إلى بعض المسؤولين المحلين، ورد على منافسيه الذين شككوا في شرعية الأفلان قائلا:"الشرعية التاريخية للأفلان..ولي ما عجبوش الحال يشرب الدوليبران".


عاد جمال ولد عباس في ندوة صحفية عقدها بمقر الحزب في العاصمة للأخطاء التي تسببت في فشل الأفلان، مشيرا إلى أن بعض المسؤولين المحليين كانوا سببا في فشل الأفلان بـ 6 ولايات، كما عبر الأمين العام الأفلان عن عدم رضاه عن النتائج  34 مجلس ولائي للأفلان، وفي سياق أخر قال ولد عباس:"إن أسرار وفاة الرئيس هواري بومدين الغير الطبيعي بدأت في الظهور"

أكد الأمين العام للحزب العتيد  أن الأفلان له الشرعية التاريخية، ورد على كل من لم يرضى هذه الشرعية، باللجوء لشرب الدواء، مشيرا إلى أن سنة 2017 هي سنة الأفلان، خاصة وأنه فاز في الانتخابات المحلية والتشريعية معا، مؤكدا: "سنواصل المعركة لان هناك استحقاقات مقبلة و هي الرئاسيات"، وفي هذا السياق دعا ولد عباس المناضلين لتطبيق برنامج رئيس الجمهورية، حيث شدّد على ذلك قائلا:"من لا يطبق برنامج الرئيس لا يجلس معنا في الطاولة

وفيما يخص المحليات الماضية، اعتبرجمال ولد عباس أن الانتخابات جرت في أحسن الظروف ولم يتم تسجيل  أي  تجاوزات، مشيرا أن الأفلان حقق نتائج ايجابية مقارنة بالسنوات الماضية، 65 ألف من مراكز تصويت 500الف مؤطر، وثمن في سياق متصل دور وزارة الداخلية في ضمان  الحسن لسير  الحملة الانتخابية في 65 ألف مركز تصويت، التي كانت ساخنة على حد قوله.

وأشار ذات المتحدث  أن الخطاب الذي تم اعتماده في الأفلان خلال الحملة الانتخابية للمحليات  الماضية كان خطاب جديد للمناضلينفهو لم يبقى في لغة الخشب بل تم التحدث  بلغة المواطنين من خلال الاحتكاك بهم والاستماع إلى  إنشغالتهم .

بهاد الدين طليبة  " لا رابعة بدون خامسة "

من جهته  النائب البرلماني عن حزب جبهة التحرير الوطني بهاء الدين طليبة دعا  رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة للترشح لعهدة خامسة، عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك، حيث كتب يقول “لا رابعة بدون خامسة "،  وربط طليبة بين العهد الخامسة وبين عدد شرائع الدين الإسلامي بالقول " هو المثل الشعبي الذي يعطي للخامسة أو الخمسة تلك الأهمية باعتبارها واحدة من أهم أركان الدين الإسلامي".

"كما ربط دعوته بالافلان في قوله “ولا عجب أن تكون الخامسة رمز الأفلان في الاستحقاق المحلي وآمل البلاد في تحقيق مزيد من الأمن والاستقرار والتقدم اليوم وغدا.

اقرأ أيضا..