شركة الخطوط الجوية الجزائرية لم تفلس
ص: أرشيف
29 تشرين2 2017 356

وزير النقل والأشغال العمومية عبد الغني زعلان

شركة الخطوط الجوية الجزائرية لم تفلس

إيمان لواس
  • اندلاع حريق في باخرة طارق بن زياد كان بسبب شرارة عادية

  • مراكز الدفع بالطريق السيار السنة القادمة

  • المفاوضات مع ممثلي الناقلين لاتزال جارية


نفى وزير  الأشغال العمومية عبد الغني زعلان  الإخبار التي تم تداولها حول إفلاس شركة الخطوط الجوية الجزائرية مؤكدا أن وضعيتها في حالة جيدة و ما تم تداوله عبارة عن إشاعات فقط ،مشيرا أن حقيقة اندلاع حريق في باخرة طارق بن زياد كان بسبب شرارة عادية أتت من إحدى السيارات في المستودع ،مفيدا أن التحقيق لايزال مستمرا .


أكد وزير الأشغال العمومية عبد  الغني زعلان الأمس خلال إشرافه على افتتاح الصالون الدولي للأشغال العمومية أن المفاوضات مع ممثلين الناقلين لاتزال جارية، موضحا أن أي عمل تقوم به الحكومة في هذا الخصوص ليس له طابع تجاري لجلب الأموال، وإنما العمل على التوفيق بين معادلة بين طرفيين وهما القدرة الشرائية من جهة وإمكانيات الناقلين من جهة أخرى، مبرزا في ذات الصدد أن باب الحوار مفتوح مع مختلف التنظيمات للحفاظ على جيب المواطن، معلنا أن النتائج التي ستخرج بها هذه المفاوضات و المحادثات بينها وبين ممثلين الناقلين ستكون قبل نهاية السنة  الجارية.

من جهة أخرى وقع الوزير الأول في القطاع اتفاقية إنشاء إذاعة طريق سيار شرق غرب ،مفيدا أن الهدف وراء إنشاء هذه الإذاعة هو تقديم الخدمات لمستعملي الطريق ،مضيفا " كما تم أيضا إنشاء لوحات الكترونية تعلم المواطنين على المسار كله حول الحوادث و الأحوال الجوية".

في ذات الصلة كشف الوزير عن التحضير للدخول في انجاز مراكز الدفع على طول طريق السيار شرق غرب لضمان الصيانة ،مشيرا أن الهدف من انجاز مراكز الدفع ليس ربحي و إنما هو ضمان مردود الصيانة لتوفير ظروف مريحة لمستعلي الطريق.

وأشار ذات المتحدث إلى الانطلاق في عملية صيانة و تنظيف الطريق السيار بإقحام كل الولايات التي يعبر عليها، مشيرا أن العملية ستستمر 4 ايام وهي عملية ثقيلة من خلال توفير إمكانيات ضخمة  للحفاظ على مختلف المكاسب.

وقال زعلان " إن الحكومة تعمل على تنفي برنامج الرئيس في محاوره  المتمثلة أساسا في تعزيز المكتسبة الاجتماعية و الاقتصادية بعنوان مختلف المخططات الإنمائية و اعتمادها على البدائل الكفيلة بتنويع مصادر التمويل،و تقليص التبعية لقطاع المحروقات ،مضيفا "بما أن قطاع الإشغال العمومية و النقل يعد عاملا لانتعاش أي اقتصاد، و محركا أساسيا للتنمية وتحسين معدلات النمو ،نحن مطالبين بتثمين ما تم انجازه من مختلف التوسعات من مطارات ،و هياكل قاعدية و بنيات تحتية و موانئ تجارية و الصيد البحري وبسط شبكات الطرقات عبر الجنوب و انجاز مختلف الخطوط ".

وأبرز  زعلان، أن هذه التظاهرة تعتبر  فضاء ملائم لتبادل الخبرات و نسج التعاون بين مختف المتعاونين في الجزائر  ،مستغلين في ذلك كل التسهيلات و التخفيضات و الحوافز الجبائية على الصعيد المالي، و الجمركي، مشيرا أن المعرض سجل مشاركة  300 عارض من بينهم 104 اجتبي على غرار  فرنسا بلجيكا و الصين و إيطاليا، وفي ذات الصدد كشف عن  برمجة عدة برامج علمية ذات صلة بالأشغال العمومية يقوم  بتأطيرها   خبراء و تختم بتكريمات للمتخرجين الأوائل من الجامعة في شهادة  مهندس دولة.

ووجه الوزير بالمناسبة  شكرا للصين الشعبية  ضيف شرف هذه الطبعة ، ،معبرا عن ارتياحه للانطلاقة الموفقة لفعاليات التظاهرة الدولية بتوقيع 8 اتفاقيات تعاون بين مؤسسات عمومية اقتصادية لعدة قطاعات.

وفي الأخير دعا إلى ضرورة تظافر الجهود لتحقيق الأهداف المرجوة و تعزيز المسار الوطني للتنمية و جعل ألازمة حافزا لتجاز العقبات.

اقرأ أيضا..