الفريق أحمد قايد صالح
الفريق أحمد قايد صالح ص: أرشيف
28 تشرين2 2017 364

التحريات أثبتت وجود إتصالات مع التنظيم

ضربة أمنية قوية ضد شبكات التجنيد لفائدة داعش

ل. منيرة

ستفتح محكمة الجنايات الإبتدائية بالدار البيضاء عن قريب ملف عضوان من شبكة مختصة في تجنيد المقاتلين الجزائريين في تنظيم الدولة الإسلامية في الشام و العراق "داعش" وتسهيل مرورهم لهناك عبر دولة تركيا ويتعلق الأمر بكل من " ب، حسن" و" ع، رزيق" واللذان ثبت عن وجود علاقة لهما مع المكنى " أبو دجانة البتار" و" أبو البراء" وهما من ضمن أنشط الجزائريين المتواجدين في سوريا ضمن تنظيم " داعش".


هذا جرى توقيف المتهمان يوم 30 أكتوبر 2016 حين أوقفت المصلحة الإقليمية للتحقيق القضائي كل من " ب، أحسن" ،" ع،رزيق"، "ح ،وبعزيز" المشتبه فيهم بتجنيد مقاتلين جزائريين وتسهيل سفرهم نحو مناطق النزاع مرورا بتركيا، أين إرتكز التحقيق آنذاك حول من ساهم في إلتحاق كل من " ن ،سعيد" و " ب ،حمزة" بتنظيم " داعش"،و إستغلالا لكشف المكالمات الهاتفية للموقوفين تبين أن المشتبه به " ب" حسن" كان على إتصال مع المدعوين "سايح الأرواح" و" أبو دجانة البتار" و"أبو البراء" وهم عناصر موجودة داخل تنظيم " داعش".

كما أثبتت التحريات أن الإتصالات التي جمعتهم عبر تطبيق التليغراف و الهاتف و الواتساب، وبعد تحويل المتهمان على مصلحة التحقيق في إطار التحريات الأمنية أعترف " ب،أحسن" بعلاقته مع العناصر الإرهابية المذكورة و أكد بأنه كان يقدم لهم يد المساعدة ويتواصل معهم بعد بلحاقهم لهناك كما كشف أنه قدم المساعدة للمسمى " غ ،محمد" ليلة سفره لموريتانيا والذي إتضح بأنه توجه لسوريا وهي التصريحات التي كذبها المسمعى " ع ،رزيق" ، وخلال سماع نفس المتهم عند الحضور الأول أمام السيد قاضي التحقيق كشف أن علاقته بالوقائع تعود لعام 2014 أين تعرف على كل من الإرهابيان " ح ،براقي " و " ب، سعيد" بوساطة من " ع، رزيق" في إطار العمل وبعدها انقطعت علاقتهما لحين عام 2015 حين إلتقى بهما في أحد الولائم بمنزل " ع ،رزيق" وكان هناك عدة أشخاص تحدثوا حول الأحداث في سوريا ، كما أقر بمساعدته للإرهابي " ب ، سعيد" قبل إلتحاقه بتنظيم "داعش" عن طريق مساعدته في تصحيح شهادة البكالوريا و رافقه عند شرطي يدعى " موح البوليسي" الذي أكد له بأنه غير مبحوث عنه.

كما قام أيضا بالتوجه لرعية سوري و أخطره أنه مكلف بجمع الأموال للأشخاص الراغبين بالسفر لسوريا لإرغامه على التبرع ب10 ألاف دج كونه كان بأمس الحاجة لها ، و أكد بأنه كان يتواصل مع الإرهابيين عبر تطبيق " تليغراف" ، وهي التصريحات التي عاد وتراجع عنها خلال سماعه في الموضوع ، في حين أنكر " ع ،رزيق" ما نسب له من جرم و أكد أن علاقته مع الإرهابي " ب ،سعيد" مجرد علاقة عمل وهذا قبل لحاقه بالتنظيم .

اقرأ أيضا..