توقيف 7 عناصر من الطائفة الأحمدية بالجزائر العاصمة
صورة: أرشيف
17 كانون2 2017 294

اعترفوا بانتمائهم

توقيف 7 عناصر من الطائفة الأحمدية بالجزائر العاصمة

سارة بومعزة

أوقفت مصالح الدرك الوطني لبئر مراد رايس مؤخرا 7 عناصر من طائفة الأحمدية بالسحاولة مع حجز أقراص مضغوطة ومطبوعات ومجلات ونسخ من المحاضرات لزعماء هذه الطائفة، فضلا عن مجموعة من الكتب والمجلدات لها علاقة مباشرة بنشر الأحمدية، خاصة أن العملية تكررت خلال الفترة الأخيرة. كشف بيان لمصالح الدرك الوطني، أمس، عن توقيف 7 عناصر للطائفة الأحمدية بالسحاولة، حيث قامت  فرقة الأبحاث للدرك الوطني لبئر مراد رايس، بالعملية التي مكنت من توقيف المعنيين، حيث جاء على رأس المحجوزات حجز عتاد خاص بالإعلام الآلي ومناشير ومجلدات تمجد الطائفة الأحمدية، كاشفين حول القضية أنها جاءت اثر تعقب تحركات لأشخاص مشبوهين، يقومون بممارسة شعائر دينية في غير الأماكن المخصصة لها، مع قيامهم بأفعال وتصرفات غريبة عن ديننا الحنيف على مستوى بلدية السحاولة في ولاية الجزائر العاصمة، بحسب البيان، خاصة أن العملية سبقتها عدة عمليات سابقة منذ جماعة سكيكدة السنة المنصرمة.
كما أوضحت المصالح أعمار العناصر التي تراوحت ما بين  30 و50 سنة، وأوضح نفس المصدر بأنه بعد عملية ترصد ومتابعة، أفضت إلى تحديد الأماكن التي يتردد عليها منتسبو هذه الطائفة، ليتم بعد استيفاء الإجراءات القانونية تفتيش مساكنهم، ما أسفر عن حجز عتاد خاص بالإعلام الآلي، وكمية معتبرة من الأقراص المضغوطة، ومطبوعات ومجلات ونسخ من المحاضرات لزعماء هذه الطائفة، فضلا عن مجموعة من الكتب والمجلدات لها علاقة مباشرة بنشر الأحمدية، مضيفا أن الموقوفين قد اعترفوا بانتمائهم إلى الطائفة الأحمدية، ونشاطهم السري فيها منذ سنة 2008، فضلا عن العلاقة التي تربطهم بأشخاص آخرين ينتمون إلى نفس الجماعة، ويهدفون إلى بث ونشر تعاليم هذه الطائفة في وسط المجتمع الجزائري. وأشار ذات البيان أنه بعد استكمال إجراءات التحقيق أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة بوفاريك، تم تقديم المشتبه فيهم لارتكابهم جنحة الإساءة بالمعلوم من الدين وشعائر الإسلام، وكذا جمع تبرعات بدون رخصة لذلك، وتخزين وثائق مطبوعة قصد زعزعة إيمان المسلمين، وممارسة شعائر دينية في غير الأماكن المخصصة لها، والإساءة للرسول محمد صلى الله عليه وسلم، وجرى وضعهم بعدها تحت الرقابة القضائية.

اقرأ أيضا..