ليكنس يحضّر للقيام بالتغييرات تحسبا لمواجهة تونس
17 كانون2 2017 230

لا يستبعد أن يمنح لبن طالب حرية هجومية

ليكنس يحضّر للقيام بالتغييرات تحسبا لمواجهة تونس

عيشة. ق

يواصل الناخب الوطني جورج ليكنس التحضيرات المتعلقة بالنخبة الوطنية تحسبا للمباراة التي تنتظرها غدا أمام نزيرها التونسي ضمن الجولة الثانية من الدور الأول لنهائيات كأس إفريقيا للأمم الجارية فعالياتها بالغابون، حيث تشير المعطيات إلى تحضير ليكنس لإجراء تغييرات على التشكيلة الأساسية المعنية بخوض مقابلتها الثانية من المنافسة القارية خاصة بعد الانتقادات اللاذعة التي تعرض المدرب البلجيكي بسبب العناصر التي اعتمد عليها أمام زيمبابوي والخطة التكتيكية التي اعتمدها والتي جعلت الخضر يتعثرون ويسجلون تعادلا صعبا.. ويبدو أن المسؤول الأول على العارضة الفنية الوطنية يدرس عدة خيارات بشأن الخطة التكتيكية التي سوف يعتمدها أمام نظيره هنري كاسبرجاك خاصة وأن المقابلة تعتبر مصيرية والخضر ملزمون بالفوز بنتيجتها ولهذا الصدد فإن التشكيلة الوطنية سوف تعرف تغييرات ملزمة للخروج بنتيجة ايجابية من موعد الغد بعد فشل التركيبة التي واجهت زيمبابوي في مهمتها.
والأكيد أن ليكنس سوف يعتمد بنسبة كبيرة على إحداث تغييرات في الخط الدفاعي بإقحام المدافع ربيع مفتاح في الرواق الأيمن مكان بلخيثر الذي لم يكن في الموعد وتسبب في الهدفين اللذان سجلهما لاعبو زيمبابوي حيث سوف ينشط إلى جانب الثلاثي غولام في الوراق الأيسر والمحور المشكل من ماندي وبن سبعيني، فيما سوف يشهد وسط الميدان والهجوم تغييرات بدوره، أين يملك ليكنس خيارين سواء بإقحام مهدي عبيد مكان عدلان قديورة، وإشراك ياسين براهيمي في الرواق الأيسر بعدما لم يجد معالمه خلف الهجوم في لقاء زيمبابوي، فيما يكون محرز وسليماني في الهجوم وسفيان هني خلف الهجوم، في المقابل قد يحفاظ براهيمي على منصبه خلف الهجوم ويكون التغيير متعلقا بالجناح الأيسر اين يقحم رشيد غزال مكان سوداني المصاب.
ويملك ليكنس خطة مغايرة تتمثل في المشاركة بالتكتيك 4-3-3، أين يخوض المباراة برباعي الدفاع غولام، ماندي، بن سبعيني ومفتاح فيما يقحكم الثنائي عدلان قديورة ومهدي عبيد في الاسترجاع بينما يمنح اكثر حرية هجومية للاعب بن طالب للعب خلف الهجوم، فيما يلعب ياسين براهيمي في الرواق الأيسر مكان سوداني المصاب ومحرز على الرواق الأيمن ويكون سليماني رأس الحربة رغم أن أحاديث تؤكد إلى إمكانية تحويل لاعب ليستر سيتي نحو الاحتياط خاصة وأنه ضيع عدة أهداف في مباراة زيمبابوي بينما يتم إقحام بغداد بونجاح أساسيا.

اقرأ أيضا..