لاسنو: "على الوصاية حل مشكلة السكن"
ص: أرشيف
15 تشرين1 2017 490

فيما قال أنه يجب تفعيل تعليمة وزارية في هذا الاطار:

لاسنو: "على الوصاية حل مشكلة السكن"

علي عزازقة

جدّدت النقابة الوطنية للأساتذة الجامعيين، المعروفة اختصارا بإسم "لاسنو"مطالبها بضرورة معالجة مشكلة السكن، حيث قالت أنه يجب الإسراع في توزيع سكنات برنامج رئيس الجمهورية الجاهزة، واستكمال إنجاز ما تبقى منها، وتمكين الأساتذة من الاستفادة من جميع الصيغ الأخرى المتاحة، وتنفيذ فحوى التعليمة الوزارية رقم 698، المؤرخة في:19/ 10/ 2016 المتعلقة بالاكتتاب في إحدى الصيغ المتاحة للحصول على السكن.

وقال ذات المصدر خلال بيان تحصلت "الوسط" على نسخة منه،  بأنه حان وقت تفعيل الاتفاقية المبرمة بين وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي ووزارة السكن والعمران والمدينة المتعلقة بإعارة سكنات لفائدة الأساتذة الباحثين المؤرخة في 27 مارس 2017، وفيما يخص البحث العلمي قالت أوضحت النقابة أنه توجد العديد من المشاكل الواجب معالجتها، والتي يتقدمهم ضرورة تزويد الجامعات بالدعم الإداري اللازم لتسييرها، وتسهيل المعاملات الإدارية والمالية لها وتمكينها من مقرات مناسبة لأداء مهامها، دون نسيان وجوب تقديم دورات تكوينية للقائمين على هذه المخابر وتزويدهم بالمعارف الضرورية لتسييرها، خصوصا في الجانب المالي، مع تحديد الوضعية الإدارية لهذه الهيئة المرافِقة للمخابر في الهيكلة الإدارية الجديدة للمؤسسات الجامعية.

وفي سياق آخر تطرقت النقابة إلى موضوع إنشاء أقطاب الإمتياز للعلوم السياسية، حيث قالت أنه يجب إعادة النظر في خارطة التكوين في تخصص العلوم السياسية، رغم أنها من النقابات التي تثمن فكرة إعادة الاعتبار لهذا الاختصاص الهام، إلا أنها ترى أنه من الضروري التخلي عن فكرة إنشاء أقطاب الامتياز للعلوم السياسية في الوقت الحالي، وفتح نقاش موسع ومعمق بشان هذه المسألة حفاظا على مصير الأساتذة المهني والاجتماعي، وهذا الذي رد عليه الوزير بالإيجاب حسب ما جاء في ذات البيان، وفي الأخير عبرت "لاسنو" عن أسفها آلت إليه علاقات العمل ببعض المؤسسات الجامعية من تدهور بسبب تعنت المسؤولين الإداريين بتلك المؤسسات من مدراء وعمداء، ما جعلها تقد للوزير قائمة بالمؤسسات الجامعية التي شهدت فيها العلاقة بين ممثلي النقابة والإدارة انسدادا وتعسفا، وأرفقتها بالأدلة الدامغة، وقد تمّت المناقشة العلنية لتفاصيل تلك المعوقات.