بوحجة: يجب التفريق بين النقد وبين الطعن في مؤسسات الدولة
ص: وكالة APP
04 أيلول 2017 457

الدخول الاجتماعي سيكون هادئا

بوحجة: يجب التفريق بين النقد وبين الطعن في مؤسسات الدولة

سارة بومعزة

وازن رئيس المجلس الشعبي الوطني، الاثنين، بين التحذير من المعارضة المغرضة التي تصب في إطار الهدم من خلال تضخيم النقائص ومحاولة الاساءة لمؤسسات الدولة والطعن في شرعيتها، في حين حاول طمأنة المواطنين بخصوص الدخول الاجتماعي الذي قال أنه سيكون هادئا ويسير في اتجاه طموحات المواطنين.


هاجم رئيس المجلس الشعبي الوطني السعيد بوحجة، أمس، خلال كلمته الافتتاحية للدورة الخريفية للبرلمان، الأصوات المعارضة، داعيا للتفريق بين التقييم والنقد وبين الهدم، قائلا أنهم يعمدون إلى تسويد صورة الوضع، قائلا أن النقد يختلف عن تضخيم النقائص وزرع اليأس ومحاولة الاساءة إلى مؤسسات الدولة ورموزها والطعن في شرعيتها، متهما تلك الأصوات بأنها تجاوزات حدود الأخلاقيات السياسية، وتعمل لمصالح مشبوهة ضد المنطق الدستوري، في صورة هدفها العودة بالبلاد إلى الوراء. وحدد رئيس المجلس الشعبي الوطني جملة مشاريع القوانين التي ستعرفها الدورة، على رأسها قانون المالية 2018، والذي من المنتظر أن يعرف جدلا واسعا، على غرار السنوات السابقة بداية من انهيار أسعار البترول وبداية الأزمة، يضاف لها مشاريع القوانين المتعلقة بالقواعد العامة للوقاية من أخطار الحريق والفزع، ومشروع القانون المتعلق بالقضاء العسكري، ومشروع القانون المتعلق بالبريد والاتصالات الالكترونية ومشروع القانون العضوي المتعلق باختصاصات مجلس الدولة وتنظيمه وعمله.

كما عمد للرد على التحذيرات من الموسم الاجتماعي الساخن، مطمئنا بأن المؤشرات تدل على أنه سيكون موسما هادئا وناجحا على مستوى كل الدوائر والمؤسسات، مضيفا "ومتوافقا مع طموح المواطنين في الارتقاء بالاقتصاد الوطني ومواصلة مسار التنمية". أما بخصوص الانتخابات المحلية المقبلة المقررة في 23 من نوفمبر، فدعا مختلف الجهات إلى المساهمة في إحاطة الاستحقاق بالعناية المطلوبة، لتحقيق الإسهام في تطلعات المواطنين في تنمية محلية مستدامة.