الغش يلطخ مصداقية مسابقات التوظيف في قطاع التربية
ص: أرشيف
10 تموز 2017 614

مطالب بإخضاع كل المسابقات لديوان الامتحانات

الغش يلطخ مصداقية مسابقات التوظيف في قطاع التربية

سارة بومعزة

تحول الغش بمسابقات قطاع التربية إلى الظاهرة التي تطبع مختلف الامتحانات، فلم يعد يقتصر على الجيل الحالي بل انتقل إل جيل المربين، وهو ما كشفت عنه المسابقات الأخيرة للترقية لمديري الثانويات والمتوسطات والمفتشين، في حين دعا متابعو القطاع وزارة التربية لعدم الوقوف صامتة والعمد إلى قطاع الطريق من خلال فصل مصلحة الامتحانات والمسابقات عن مديريات التربية وإخضاعها تحت إشراف الديوان الوطني للمسابقات والامتحانات. وكشفت مسابقات الترقية الأخيرة لفائدة مديري الثانويات والمتوسطات والمفتشين عن حملات من الغش، انتقلت إلى مؤطري قطاع التربية.

وتحولت إلى مصدر تنكيت بين التلاميذ، على من يعتمد عليهم في تربية الجيل الصاعد، وهو ما علق عليه المتابع للشأن التربوي كمال نواري بأن الغش تحول لظاهرة غزت كل القطاعات، وفي حين كان يعتقد أنها خاصة بهذا الجيل في قطاع الترببة ظهر أنها معممة، "معنى حتى الجيل القديم الذي كان قدوة اصبح يحترف الغش"، مؤكدا وهو ابن القطاع أن هذا ما لاحظوه في مسابقات الترقية لمديري الثانويات والمتوسطات والمفتشين، وهو ما يعني طعنا مباشرا في مصداقية الامتحانات ومستوى إطارات هذا القطاع الحساس. أما من جانب الحلول فاقترح المتحدث فصل مصلحة الامتحانات والمسابقات عن مديريات التربية وإخضاعها تحت إشراف الديوان الوطني للمسابقات والامتحانات، لوضع هذه المناصب تحت الرقابة الجدية.

وتمثل ملفات الغش أبرز الفضائح التي تجوب أفق قطاع التربية انطلاقا من التلاميذ وما بلغه أوجها على مستوى امتحان البكالوريا، وصولا إلى الفئات الأكثر نضجا، حيث نكشف عن جملة من الإجراءات التي يلجأ إليها المترشحون لافتكاك منصب بالقطاع أو الترقية لمنصب آخر، حيث سبق وأن كشف لنا نواري عن جملة من الحيل التي تطبع مسابقات المسابقات المهنية، بالتزامن وموعد مسابقة التربية بقطاع التربية، حيث يتم على مستوى بعض المراكز وباتفاق مسبق بين رئيس المركز أو أحد أعوان الأمانة باستبدال ورقة الإجابة داخل الأمانة أي تنزع إجابة المترشح و يتم تحضير ورقة اجابة جديدة في إجابة كاملة و صحيحة، وهو ما يضمن له النجاح لاحقا، ودون وساطة أو معارف إنما عن طريق غش تم في بداية المرحلة، في ظل غياب الملاحظين والمراقبين والمفتشين عن هكذا مسابقات.

كما أبرز محدثنا أن الاتفاق بين رئيس المركز وأحد المترشحين يتم لانجاحه في المسابقة متبوعة بخطوة استخراج الاجابة من الانترنت، وبالتالي الحصول على العلامة الكاملة، كما أن الورقة بهذا الأسلوب تكون باسمه وضمانة على نجاحه ولا سبيل للطعن فيها، أي لا يمكن لأحد التفطن لها كون أغلب المسابقات لا تكون بنفس الكيفية مع امتحان البكالوريا وما تعرفه من حزم، إذ لا ملاحظين و لا مراقبين ولا تفتيش، وهو ما يطبع كل المسابقات المهنية للتوظيف أو الترقية بما فيها الرتب العليا رتبة المديرين والمفتشين.

اقرأ أيضا..