وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى
وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى ص: أرشيف
09 تموز 2017 518

فنّد دفن إمام داخل فناء مسجد بالشلف

عيسى: إطلاق شباك إسلامي بالبنوك الجزائرية قريبا

إيمان لواس

فتح مسجد الجزائر  والصلاة فيه قرار سياسي


كشف  وزير الشؤون الدينة والأوقاف محمد عيسى عن قرب إطلاق شباك إسلامي بالبنوك الجزائرية في شهر ديسمبر من السنة الجارية، وبأن وزارته ستدعم هذه البنوك بإطارتها لإرشادهم بنموذج التعاملات الاستثمارية الاسلامية في هذا المجال، مفندا دفن الإمام المدعوأحمد اليوسفي داخل فناء أحد المساجد بمدينة عين مران في ولاية الشلف معتبرا ان القضية أخدت منحنى أخر وضجة إعلامية في مواقع التواصل الإجتماعي، مشيدا بتعامل الجزائريين مع قضية الأحمدية منذ بدايتها، وكذلك الشأن بأداء الحكومة ووزارة الخارجية ووسائل الإعلام حيالها، مؤكدا بأنه كان تعامل واعي وفاضح للمخطط الخارجي المستهدف للجزائر، وبأن أجهزة الدولة مستمرة في عملها بمراقبة أي نشاط لا يتوافق مع قوانين الجمهورية.

وأبرز وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى الأمس عند حلوله ضيفا على فروم المجاهد، بأن الجزائر لم تتحصل على زيادة في حصتها من الحج لهذه السنة كبقية الدول الأخرى بعد نهاية أشغال توسيع محيط الحرم المكي جزئيا، مرجعا السبب في ذلك إلى تقديم السلطات لإحصاء قديم للسلطات السعودية بشأن تعداد السكان، والمقدر آنذاك ب 36 مليون جزائري، ما حرم الجزائر من الزيادة في حصتها من الحجج لهذه السنة، موضحا في ذات الصدد بأن مصالحه قبلت بهذه الحصة في انتظار تسجيلها للإحصاء الجديد لعدد الجزائريين ب 40 مليون، من أجل الحصول على إضافة في حصة الحج لموسم 2018، مشيرا انه سيتم فتح المسار الإلكترونيوهوعبارة عن شريحة بالسوار الالكتروني لمتابعة سير ومكان الحجاج الجزائريين بالسعوديةمن خلال استخدام رقم جواز السفر.

وفي سياق أخر اعتبر  وزير الشؤون الدينة والأوقاف أن مخطط الحكومة الجديدة  ما هوإلا خريطة  طريق لتطبيق برنامج الرئيس، مبرزا ان مخطط الحكومة الجديد تضمن قطاع الشؤون الدينية في فقرات عمله  وسجل عمله  في إطار  الاستمرارية في تفاصيله مبني على مواصلة تحسين مردود وأداء الأوقاف الحجاج، مواصلة جعل صندوق الزكاة منقد للطبقات المعوزة، ترسيم ومعلمة المرجعيات الدينية الوطنية.

وفيما يخص  المتسببين في أخطاء تنظيم موسم الحج لسنة 2016  أكد الوزير أنه قد تم إقالتهم، دون أن تشهر الوزارة بأسمائهم احتراما لهم، كما استبعد أن يؤثر الإضراب المحتمل في الجوية الجزائرية على تنقل الحجاج هذا الموسم، لأن نقلهم إلى البقاع المقدسة لأداء المناسك أولوية للدولة، وفي سياق اخر أبرزوأبرز المتحدث على اهمية الوسطية الدينية المبنية على  صفة الوسطية القائمة على الابتعاد عن الإفراط والتفريط، مشيرا ان الوزارة تعمل على إعطاء على بث وإعطاء صورة إرجاع الجزائريين من خلال مراجعة منظومة التعليم القرآني، والتنميط ومراجعة الخطابات الدينية، ومن جهة اخرى أشار الوزير أن الجزائر اخدت كل الاحتياطات فيما يخص العائدين من التنظيمات الإرهابية، والوزارة مستعدة للتحاور معهم، مشيرا ان المجندين لداعش هم  بضع عشرات أغلبهم ليسوا مقيمن في الجزائر، مبرزا أن الإحصائيات أكدت ان أغلب هذه العائلات هي يهودية أوبدون معتقد لا علاقة لها بالإسلام .

لا يمكن الدفن بدون رخصة

وفند الوزير دفن الإمام المدعوأحمد اليوسفي داخل فناء أحد المساجد بمدينة عين مران في ولاية الشلف بل تم  دفنه كان  في خلفية المسجد  ، مؤكدا  ان لا يمكن الدفن بدون الرخصة والجهات الإدارية لم تعطي رخصة الدفن، مشيرا بأنه لم يصرح عن القضية لأن التحقيق مازال سار، ووالي الشلف قد أمر بفتح تحقيق على اعتبار أنه لا يمكن مباشرة دفن بدون رخصة، داعيا إلى الانتظار حتى تصدر نتائج التحقيق للحكم على القضية،

الوزارة تتحكم في الخطاب الديني بمنطق تربوي

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى أن الوزارة تتحكم في مضمون الخطاب الديني في المساجد، مشيرا أن طريقة التحكم هي طريقة ليست دكتاتورية أوبيروقراطية أوإرادية بل هي طريقة تربوية، مبرزا أن وزارة الشؤون الدينية هي الوزارة الوحيدة التي لا تملي الخطابات الدينية على الأئمة بل هم من يعدونها وفق للمرجعية الدينية، وشدد بخصوص احتجاجات المواطنين على الأئمة في بعض الولايات، بأن الدولة تابعت وستتابع كل من يتعدى على الإمام قضائيا، لأنه موظف في الدولة أما إذا تبين أنه إمام  فاسد فسيتعين على الوزارة التدخل لتصويب الأمور، معتبرا في ذات الصدد  بأن اللباس السلفي للإمام ليس إشكالا في الجزائر، بل انتظاره لفتاوي من خارج الجزائر المهدمة للوطن هوالاشكال، والوزارة في هذا الصدد تتابع أنشطة التدريس بالمساجد بشكل دوري.

خريجو المدارس القرآنية يملكون المنصب في وزارة الشؤون الدينية

 وأشار  الوزير عيسى بأن خريجي المدارس القرآنية  لديه منصب في وزارة الشؤون الدينية مثله مثل الطالب الذي لديه شهادة الباكالوريا، ، فهم حافظون للقرآن ومستوعبون للفقه الديني، وسيقبلون في معاهد التكوين للدولة، ويتم توظيفهم على غرار خريجي هذه المعاهد المتحصلين على البكالوريا، مشيرا بأن الوزارة ستراجع منظومة التدريس بالمساجد لهذه الغاية، من أجل تنميط وتوحيد البرامج وإعطاء خريجي هذه المدارس منحة على غرار الآخرين.

قرار فتح  مسجد الجزائر  والصلاة فيه قرار سياسي

أبرز  محمد عيسى بأن بناء المساجد ليس من مسؤولية وزارة الأوقاف بل أحيل إلى وزارة السكن، وتوقف دور وزارة الاوقاف في تزيين محيط المسجد ومدخله بمختلف الآياتالقرآنية فقط، مشيرا الى تمسك الحكومة بموعد تسليم قاعة الصلاة لمسجد الجزائر بباحتها ومنارتها في ديسمبر 2017، حسب ما وعدت به الشركة الصينية المكلفة بالمشروع، موضحا بأن قرار فتحه والصلاة به قرار سياسي قد يكون فور تسلم قاعة الصلاة، أوينتظر إلى غاية إنهاء كل ملاحق المسجد من مكتبة ومركز ثقافي وغيرها لتدشينه في حفل تدعى إليه وفود دولية.

اقرأ أيضا..