افتتاح 13مكتبا للتأشيرة التركية
09 تشرين1 2019 104

في إجراءات تسهيلية

 

افتتاح 13مكتبا للتأشيرة التركية

ف.نسرين

أكد وزير الشؤون الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، أمس بالجزائر، عن حزمة تسهيلات جديدة لمنح التأشيرة التركية للجزائريين من خلال افتتاح 13 مكتبا لتقديم هذه الخدمات.

وأوضح المتحدث، الذي نشط ندوة صحفية مشتركة مع نظيره الجزائري، صبري بوقادوم أن التسهيلات الجديدة موجهة لكافة الفئات العمرية، وأوضح وزير الشؤون الخارجية التركي، أن سبب الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها حكومة بلاده فيما يتعلق بمنح التأشيرة للجزائريين هو استغلال بعض الشركات للمزايا بشكل سيئ وقال أوغلو، إن مشكلة التأشيرة مشتركة بين البلدين وسيتم العمل على التوصل لاتفاق يرضي الجميع، وذلك بالجلوس على طاولة الحوار وفتح استشارة على مستوى القنصليتين الجزائرية والتركية.

من جهة أخرى، تعهد المتحدث، بالإفراج قريبا عن جملة من التسهيلات فيما يخص الحصول على التأشيرة لبعض الفئات العمرية للإشارة فإن عدد السياح الجزائريين الذين يزورون تركيا يقدر سنويا 300 ألف.

من جانبه قدم وزير الخارجية صبري بوقادوم، شروحات، لنظيره التركي جاويش أوغلو، حول موقف الجزائر، من الوضع الراهن في دول الجوار وخص الوزير بوقادوم، بحديثه، منطقة الساحل ومالي وليبيا.

وعبّر الوزير، لنظيره التركي، عن قناعة الجزائر في أن يكون الحل للأزمات بهذه البلدان منبثقا عن الحوار السياسي وقال بوقادوم، إن الحوار السياسي،لا بديل له، مؤكدا على ضرورة ألا تتحول المنطقة إلى حقل تجارب لنوايا وأحداث أجنبية. وقال وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقادوم، إن ما سيفرزه الوضع بعد الرئاسيات، سيكون دعما لاستقرار الجزائر.

وصرح بوقادوم، بأن ما سيفرزه الوضع بعد الانتخابات سيمثل لا محالة دعما لاستقرار الجزائر ولدورها الريادي في المنطقة وأشار الوزير في معرض حديثه مع نظيره التركي جاويش أوغلو، تطرق إلى الوضع السائد بالجزائر وأشاد بوقادوم، بالوعي السياسي الذي ميز الشعب الجزائري في حراكه والطريقة الجد حضارية والسلمية التي طبعت مطالبه وتابع بوقادوم أن مطالب الشعب تهدف إلى تكريس أكثر للديمقراطية والشفافية.

و بخصوص الشق الاقتصادي قال وزير الشؤون الخارجية التركي إن تركيا تحتل المرتبة الأولى فيما يتعلق بالاستثمار الأجنبي في الجزائر بحجم مبادلات تجارية تتجاوز 4.5 مليار دولار.وأوضح عقب لقائه برجال الأعمال الأتراك، أمس، أن بلاده ملتزمة بتطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الجزائر.

ودعا خلال لقائه برجال الأعمال الأتراك بالجزائر على هامش زيارته للجزائر ، على المساهمة في تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين وأضاف الوزير التركي، أن وجهات النظر بين بلاده والجزائر تتطابق في العديد من القضايا، وأن هناك زخم متصاعد في العلاقات بين البلدين ونوه إلى أن الشعب الجزائري يكن محبة لتركيا، الأمر الذي يلمسه رجال الأعمال هناك.

كما لفت إلى أن الجزائر من أكبر البلدان الإفريقية وتتمتع بإمكانات كبيرة، وأشار إلى تزايد حجم التبادل التجاري بين تركيا والجزائر.

وللإشارة يقوم وزير الخارجية الشؤون الخارجية التركي، بزيارة للجزائر تدوم على مدار يومي.