عهد الإملاءات وصناعة الرؤساء قد ولى بلا رجعة
10 أيلول 2019 634

إفتتاحية الجيش تؤكد:

عهد الإملاءات وصناعة الرؤساء قد ولى بلا رجعة

إيمان لواس

أكدت افتتاحية الجيش بأن عهد الإملاءات وصناعة الرؤساء قد ولى بلا رجعة، في حين جددت تمسك المؤسسة العسكرية بالدستور من خلال تنظيم انتخابات رئاسية في أقرب الآجال يتمخض عنها انتخاب رئيس للجمهورية.

أكدت افتتاحية الجيش، في عددها الأخير، أمس،  تمسك المؤسسة العسكرية بالخيار الدستوري، معتبرة بأن المرحلة التي تعيشها البلاد تتطلب ترجيح الشرعية الدستورية من خلال تنظيم انتخابات رئاسية في أقرب الآجال يتمحض عنها إنتخاب رئيس للجمهورية مراده خدمة البلاد بعيدا عن كل المزايدات.

وردت إفتتاحية الجيش على دعوات المرحلة الانتقالية، متهمة إياها  بمحاولة تعكير  صفو مسار الحوار بالترويج للمراحل الانتقالية للوقوع في فخ الفراغ الدستوري ومحاولة تغليط تضليل الرأي العام داخليا وخارجيا بأفكار مشوهة ومسمومة.

وفي ذات الصدد، أضافت  افتتاحية الجيش: "يبدو أن هؤلاء يجهلون أن عهد الإملاءات وصناعة الرؤساء قد ولى بلا رجعة”، واستشهدت بمقتطف من كلمة الفريق أحمد قايد صالح الذي أكد بأنه ” لا تزال بعض الأصوات الناعقة المعروفة بنواياها الخبيثة، والتي باعت ضمائرها لتخدم مصالح العصابة ومصالح أسيادها، تعمل بكل الوسائل المتاحة على عرقلة عمل الهيئة الوطنية للوساطة والحوار، لاسيما من خلال محاولة فرض شروط تعجيزية وإملاءات مرفوضة جملة وتفصيلا، على غرار الترويج لفكرة التفاوض بدل الحوار والتعيين بدل الانتخاب.. ،هذه الأطراف التي بدأت تنكشف على حقيقتها ولدينا معلومات مؤكدة حول تورطها، سنكشف عنها في الوقت المناسب".

واتهمت افتتاحية الجيش أطرافا بالتحامل  على المؤسسة العسكرية والتشكيك  في نواياها ومجهوداتها من خلال بعض الأقلام التي وصفتها بالمأجورة و"القنوات المشبوهة والأحزاب المرفوضة شعبيا التي لا هم لها سوى الانتقاد والعويل والعمل على تحقيق مصالح ذاتية على حساب المصلحة العليا للوطن، يشككون في الجيش الوطني الشعبي وفي الهيئة الوطنية للحوار و الوساطة  وفي الشعارات التي يرفعها الشعب في مختلف مسيراته السلمية وفي جهاز العدالة".