محمد السعيد يدعو لإجراءات التهدئة لدعم الحوار
28 آب 2019 610

حدد 4 مقترحات للخروج من الأزمة

محمد السعيد يدعو لإجراءات التهدئة لدعم الحوار

حدد رئيس حزب الحرية والعدالة، محمد السعيد، 4 مقترحات للجنة كريم يونس للخروج من أزمة الإنسداد السياسي، مركزا على ضرورة بذل المزيد من الجهود وإتخاذ إجراءات تمهيدية عبر شروط التهدئة من أجل التأثير على الشخصيات الوطنية والشعب من أجل تقبل خيار الحوار.

وأوضح محمد السعيد عقب اللقاء مع المنسق الوطني للجنة الحوار والوساطة كريم يونس أن وفد اللجنة قدم عرضا عن مهمة اللجنة وحرصها على التشاور مع التشكيلات السياسية والشخصيات الوطنية من أجل وضع تصور مشترك لإخراج البلاد من الأزمة السياسية عن طريق تنظيم انتخابات حرة ونزيهة.

كما أكد محمد السعيد على دور الحراك الشعبي وصموده بشكل حرر الإرادة الشعبية، محددا رؤيتهم لاستكمال ذلك والتوصل لحلول عبر الحوار المسؤول والجاد لبناء التوافق الوطني "هذا الحوار الذي تجاهلته السلطة أو تلاعبت به حتى فرض عليها فرضا في الثورة الشعبية والتي كانت ثورة لتطهير البلاد من منظومة الفساد والمفسدين عن طريق التزوير الانتخابي، الأزمة القائمة تحتاج إلى معالجة سياسية توافقية والتي بقدر ما نعالج بها بقدر ما نستطيع التحكم فيها لتفادي الانزلاق والتوتر”.

وتمثلت المقترحات الأربعة التي قدمها رئيس حزب الحرية والعدالة، للجنة الحوار والوساطة في: “إتخاذ السلطة لاجراءات تهدئة لنزع فتيل التوتر، وخاصة إطلاق سراح عشرات الشبان الذين لم يتورطوا في التخريب وتحرير العمل السياسي والجمعوي من الخنق واحترام حريات التعبير وكذلك عدم التضييق على المسيرات الشعبية عند مداخل العاصمة، أما الثاني فتمثل في تعيين حكومة تكنوقراطية توافقية تشكل من الكفاءات، والثالث دعا إلى توسيع لجنة الحوار  لتشمل شخصيات وطنية مشهود لها بالنزاهة والمصداقية واستبعاد كل من تورط في تأييد العهدة الخامسة، أما المقترح الرابع فتمثل في الدعوة لحصر دور المؤسسة العسكرية في المساعدة على تحقيق التوافق الوطني ببن الشركاء الاجتماعيين”.