نرفض اغتصاب إرادة الشارع
24 آب 2019 666

موسى تواتي

نرفض اغتصاب إرادة الشارع

إيمان لواس

على كريم يونس محاورة الشعب بدل الأحزاب

 أكد رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية موسى تواتي بأن دعوة كريم يونس للحوار مرفوضة رفضا تاما مادامت تمثل الأحزاب و الجمعيات لا الشعب، مشددا  بأن الحراك رافض لهذه الجنة ، ويريد تمثيل نفسه عن طريق انتخابات شفافة نزيهة، قائلا " الحوار يكون مبني على أسس و منطق وليس إنتخابات فقط ".

إنتقد موسى تواتي الأمس في ندوة صحفية بمقر حزبه الحوار الذي باشرته لجنة الحوار والوساطة، مؤكدا بأن الأحزاب ترفض الحوار دون رضى الشعب، مضيفا " لا أحزاب تمثل الشارع دون رضاه "، داعيا رئيس اللجنة كريم يونس إلى فتح الحوار مع الشعب بدل الأحزاب و الجمعيات .

وهاجم موسى كريم يونس و أعضاء لجنة الحوار، قائلا " كريم يونس ليس الرجل الأصلح لفتح الحوار ، كما   يتفق الجميع بأن أعضاءها أغلبهم عاشوا في فرنسا ويمثلون ماضي الجزائر ومرفوضة من قبل الشعب، ولا أظن بانها ستمشي في طريق مطالب الحراك الشعبي." و في سياق متصل ، تساءل المتحدث "  ماهي ميكانزمات هذه اللجنة، و رزنامتها، من اختار هذه اللجنة ، وماهي الأهداف التي تسعى إليها اللجنة "

أكد رئيس الجبهة الوطنية الجزائرية بأن حزبه يرفض تنظيم انتخابات رئاسية في الوقت الحالي، معتبرا بأن الوضع لايسمح بذلك ، مشددا على عدم المغامرة بسيادة الشعب الذي هو مصدرا للسلطة وجميع القرارات، معتبرا بأن الذهاب إلى انتخابات رئاسية سيعيد رسكلة نفس النظام، كما أنه لا يمكن الذهاب إلى انتخابات وسلطة الشعب غير راضية، الشعب استقال من الممارسة السياسية ولم يعد يثق في النظام، مشددا على ضرورة  إعادة الثقة إلى الشعب خاصة أننا مقبلين على دخول اجتماعي ساخن.

واقترح تواتي  الذهاب إلى ندوة جامعة تلتقي فيها جميع التنظيمات و المجتمع المدني وحتى ممثلي الحراك للخروج  بتوصيات يمكن تبنيها كأفكار للخروج من الأزمة السياسية ، وقال المتحدث " لايمكن مناقشة الدستور إلا بعد مجيء رئيس للجمهورية، متسائلا " لكن كيف يأتي رئيس للجمهورية و نحن في ضبابية قانونية قد يكون فيها المال هو السيد ".

وثمن المتحدث دور المؤسسة العسكرية في الأزمة الراهنة ، قائلا " الجيش رافق الحراك الشعبي ووقف بجانبه  منذ بدايته و تخندق مع مطالبه الشرعية، المؤسسة العسكرية لعبت دور إيجابي في التعاطي مع هذه المتغيرات، ولا تزال في صالح الشعب الجزائري، ونتمنى أن يستمر هذا التناغم بين الجيش والشعب في المطالب السياسية الأساسية".

وشدد موسى تواتي على ضرورة الاستجابة لمطالب الحراك الشعبي، مؤكدا بأن الشعب يريد استرجاع سيادته وهو رافض طب أشكال الوصاية، ولابد من جعله صاحب الكلمة من أجل تستقل الجزائر من الوصاية الفرنسية ، موضحا " الشعب متعطش للديمقراطية و الحرية لابد من جعلها مصدر السلطة "،وثمن المتحدث خطوة العدالة في محاربة الفساد،  قائلا " المؤسسة القضائية شرعت دون تحفظ وإصابة أو تعليمات أو توجيهات أو خوف في محاربة الفساد و الفاسدين ".