" الحوار السيد" كفيل بإيجاد مخرج من الأزمة
16 تموز 2019 137

عبد الله جاب الله في منتدى الوسط

 " الحوار السيد" كفيل بإيجاد مخرج من الأزمة

سارة بومعزة

 استبعد رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله، أمس، توصل أطراف الحوار الوطني للاتفاق حول شخصية واحدة لترشيحها لاحقا في حالة نجاح خطوات الحوار الذي تدعو له مختلف الأطراف حاليا سواء من طرفهم أو من طرف السلطة.

اعتبر رئيس جبهة العدالة والتنمية عبد الله جاب الله، أمس، خلال حلوله ضيفا على منتدى "الوسط"، اتفاق أطراف الحوار الوطني على تقديم شخصية موحدة أمام الرأي العام بغية التوجه للانتخابات الرئاسية في حالة فتح حوار جدي من طرف السلطة اعتبرها نقطة مستبعدة من باب تجربته السابقة، قائلا أنه سعى مع عدة شخصيات للتوافق على مرشح واحد للمعارضة خلال الرئاسيات الملغاة التي كانت مقررة في 18 أفريل المنصرم إلا أن الخطوة لم تفلح، ليعود بتجربته إلى بداية النضال السياسي، مضيفا أنه منذ 1976 يحاول توحيد الإسلاميين وهي الخطوة التي لم تنجح، متداركا أن ذلك الواقع داخل كل التيارات الحزبية، كونها ترفض التنازل عن حقها في السلطة. كما أضاف أن الاتفاقات إن حدثت فيمكن أن تكون توافقات جزئية ولا تضم الجميع، وإن كان أعرب أن تمنيه حصول الخطوة.

وحول الحوار المطروح فحدد مجموعة من الشروط التي قال أنه يتعين على السلطة توفيرها في الحوار المطروح على الساحة السياسية، بداية من أن يكون سيّدا، أي أن ما يتفق عليه المتحاورون يحال للتنفيذ وليس ليعرض على جهة أعلى للتصرف فيه، مع جعله حوارا شاملا وليس الاقتصار على نقاط معينة وفكرة محددة سلفا، بل يتم التطرق لجميع المواضيع المتعلقة بالثورة الشعبية، موضحا أن ذلك ما سيجعل من الحوار يتوصل إلى حلولا عملية تخدم مطالب الحراك وتصب في إطار الصالح العام، وهو ما سيمنح الشرعية الشعبية للسلطة.