الجيش اتخذ موقفا تاريخيا في مرافقتها للحراك
16 تموز 2019 121

عبد الله جاب الله في منتدى الوسط

 

الجيش اتخذ موقفا تاريخيا في مرافقتها للحراك

 بن صالح غير شرعي وتمديد عهدته غير دستوري

  • نريد  تجسيد دولة مدنية بالمفهوم "الأنجلوساكسوني"

  أكد جاب الله  بان قوى التغيير لاتزال تنتظر القرار الرسمي من السلطة بخصوص ورقة الطريق التي تم إصدارها في ختام فعاليات المنتدى الوطني للحوار، ،  مؤكدا على ضرورة أن يكون الحوار الذي تتحدث عنه السلطة  حوارا سيدا و شاملا و غير محدد مسبقا ويتناول كل المواضيع ذات الصلة بالثورة الشعبية ،و لا مشروط من قبل السلطة و فتح الحقل السياسي و الإعلامي و حرية الرأي و الكف عن كل أنواع التضييق و التقييد  وفي رده على سؤال الصحافة بخصوص الشخصية الجامعة التي تقترحها قوى التغيير لقيادة المرحلة القادمة قال جاب الله “لن نقترح أية شخصيات لكي لا نكون سببا في إقصائها و لن نفصح عن مقترحاتنا إلا إذا طلب منا ذلك سنجيب في إطار رسمي.

هدفنا توحيد مبادرات قوى التغيير

وعن مخرجات اللقاء الأخير للمعارضة في عين بنيان ، قال جاب الله انه كان يهدف في الأساس إلى توحيد مبادرات قوى التغيير في مبادرة جامعة  لتوحيد الرؤى في إطار ما يضمن تحقيق مطالب الشعب واحترام إرادته  وفي ذات السياق اعترف جاب الله بتقصير منظمي المنتدى في توضيح بعض الأمور للإعلام مما تسبب في بعض الشبهات وعن موقف قوى التغيير فيما يتعلّق بالمبادرات التي تنادي إليها السلطة، أكد جاب الله أن فشل السلطة في إقناع الشعب بالخيار الذي تبنته لأنه لا يتماشى إرادة الشعب”، مؤكدا إصراره على رفض الحوار مع رئيس الدولة عبد القادر بن صالح الذي يراه غير شرعي بحكم الدستور و شدد على ضرورة رحيل رموز النظام لا سيما الحكومة من أجل إنجاح التغيير المنشود .