العمال المحتجون يرفضون برمجة المؤتمر الثالث عشر
12 حزيران 2019 140

الاتحاد العام للعمال الجزائريين

العمال المحتجون يرفضون برمجة المؤتمر الثالث عشر

ف.نسرين

 تجمع المئات من النقابيين و العمال أمس، أمام المقر المركزي للاتحاد العام للعمال الجزائريين بالعاصمة،  للمطالبة برحيل الأمين العام للمركزية النقابية، عبد المجيد سيدي السعيد وأعضاء الأمانة الوطنية.

وشارك في هذه الوقفة الاحتجاجية الثالثة، أمناء ولائيون قادمون من 29ولاية، أهمها عنابة، قسنطينة، تيسمسيلت، الجلفة، البليدة وتيزي وزو،وهران ،بجاية ،ورقلة و غيرها من الولايات فضلا عن مشاركة ممثلين عن الفروع النقابية بالعاصمة، ومنهم ممثلي شركات سوناطراك، نفطال، سونلغاز، الشركة الوطنية للنقل الحضري وشبه الحضري "إيتوزا"، عمال قطاع الصحة وممثلين عن مؤسسة فنون وثقافة و وكذلك "عمال الترقية و التسيير العقاري"وكذا بعض الممثلين عن مركز الردم التقني لولاية الجلفة و غيرها و تجمهر المتظاهرون الذين قدموا من عدة مناطق من الوطن في شارع عيسات  ايدير حيث يوجد مقر الاتحاد العام للعمال الجزائريين الذي أغلق منذ صبيحة أمس من طرف رجال الشرطة الذين قاموا بتطويق مبنى الاتحادية في حين رفع المحتجون شعارات منددة بسوء التسيير معادية لسيدي سعيد و مطالبة برحيلة و كتب على اللافتات التي رفعها المتظاهرون "نعم من أجل اتحاد عام  للعمال الجزائريين في خدمة العمال" و " سيدي سعيد لا يمثلنا" أو " احترموا ارادة الشعب" و "نطالب بمحاسبة سيدي السعيد " "السعيد ديقاج" "الهامل هو السلطة" "المركزية ليست للبيع " "سيدي السعيد الى الحراش".

و قال المحتجون في تصريحهم لجريدة الوسط أن وقفتهم تعد الثالثة و جاءت سلمية لنؤكد من خلالها على استمرارنا و انخراطنا في الحراك الشعبي للمطالبة ببناء جمهورية جديدة تسود فيها العدالة الحرية و الديمقراطية و أعلنوا عن مطالبهم المتمثلة في رحيل الأمانة الوطنية و على رأسها الأمين العام ووصفوهم بالفاقدين للشرعية في تمثيل العمال و الإطارات النقابية كما حملوهم مسؤولية تفريق العمال في مختلف الولايات كما شدد المتظاهرون رفضهم لكل القرارات الصادرة من ما أسموه المهزلة المفبركة التي انعقدت يوم 11/04الفارط بوهران و في ذات السياق رفض المحتجون برمجة المؤتمر الثالث عشر الغير شرعي حسبهم و الغير قانوني و أفادوا أن المؤتمر يحضر له بسرية تامة بعيدا عن كل القواعد النقابية و العمالية كما استنكروا غلق الأبواب بالأقفال و السلاسل وقالوا أن دار الشعب ملك للعمال و ليست ملك أشخاص

الأمين العام لفيديرالية الميكانيك و المعادن بن مولود محمد أمين

نريد استرجاع الاتحاد

في هذا الصدد، صرح الأمين العام لفيديرالية الميكانيك و المعادن بن مولود محمد أمين "للوسط "قائلا نريد استرجاع الاتحاد العام للعمال الجزائريين و إعادته إلى الطريق الذي رسمه الفقيدان عيسات ايدير و عبد الحق بن  حمودة" معربا عن أسفه أنه منذ "وصول سيدي السعيد على رأس الاتحاد، أضحت  المركزية النقابية في خدمة أرباب العمل".

و إضافة إلى هذه المطالب انتهز نقابيون و عمال آخرون يمثلون مختلف المؤسسات العمومية الفرصة لتجديد مطالبهم الاجتماعية على غرار إلغاء الضريبة  على الدخل الإجمالي لاسيما بالنسبة لفئة المتقاعدين فيما جبهة تطهير الاتحاد العام للعمال الجزائريين وفي ذات السياق صرح النقابي في جبهة تطهير الاتحاد العام للعمال الجزائؤيين عبد الكريم مسيس أن الأمانة الوطنية الحالية للاتحاد العام للعمال الجزائريين وجهت طلبا لإدارة نادي الصنوبر غرب العاصمة، بهدف عقد المؤتمر الوطني الاستثنائي داخل هذه المنشأة يومي 21 و22 جوان الجاري، وهو الطلب الذي قوبل برد ايجابي حسب مسيس وأوضح أن موافقة نادي الصنوبر على طلب سيدي السعيد جاءت دون الأخذ برأي مصالح ولاية الجزائرية ، المخولة قانونا للفصل في هذا النوع من الطلبات.