إجهاض خطة توتال الفرنسية للتموقع في الجزائر
27 أيار 2019 856

نحو تكرار سيناريو جيزي مع "أناداركو"

إجهاض خطة توتال الفرنسية للتموقع في الجزائر

إيمان لواس

 محمد عرقاب: سنعمل كل شيء للحفاظ على مصالحنا

  • كمال رزيق: "توتال" تحاول الضغط على الجزائر
  • هارون عمر: الحكومة ستستعمل حق الشفعة

 

لم تتلق الوزارة ردا على استفسار وجهته لـشركة أنادركو الأمريكية تستفسر فيها عن حقيقة بيع أصول مجمع "«أناداركو»” في الجزائر لشركة توتال الفرنسية دون علمها، في حين يتوقع خبراء اقتصاديون في تصريح "للوسط"  بأن الجزائر لن تسمح بهذه الصفقة من خلال استعمال حق الشفعة وشراء الشركة و هو امتياز جاء به قانون المالية التكميلي لسنة 2009، من جهة أخرى تناقلت أمس كثير من المواقع الالكترونية و منصات التواصل الاجتماعي معلومات مفادها وجود تعليمة من هيئة سيادية تأمر بإنهاء التعامل مع الشركات الفرنسية في مجال الطاقة. 

عدم إجابة "أناداركو" عن تساؤلاتنا يبطل الصفقة

كشف وزير الطاقة محمد عرقاب أن الوزارة لم تتلقى ردا على استفسار وجهته لـشركة "أناداركو" الأمريكية تستفسر فيها عن حقيقة بيع أصول مجمع "أناداركو" في الجزائر لشركة توتال الفرنسية معتبرا أن عدم إجابة "أناداركو" عن تساؤلاتنا يبطل الصفقة، مضيفا "سنعمل كل شيء للحفاظ على مصالح الجزائر، بما فيها حق الشفعة".

كمال رزيق

 الدولة لن تسمح بإنجاح الصفقة  

أكد الخبير الاقتصادي كمال رزيق بأن الدولة لن تسمح بإنجاح الصفقة بين شركة أنادركو الأمريكية وتوتال الفرنسية ، مشددا بأن الدولة ترفض هيمنة الشركة الفرنسية على حقول البترول الجزائرية، متوقعا بأن الحكومة ستستعمل حق الشفعة وتشتري الشركة .

أوضح كمال رزيق في تصريح خص به "الوسط" بأن الوصاية تتابع كل ما يقال الوزارة حول احتمال صفقة بين "أنادركو" و توتال بدون علم الدولة الجزائرية، مؤكدا بأن الصفقة لن تكون إطلاقا، معتبرا بأنه سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية التي تسمح للحكومة بالقيام بحق الشفعة كما قامت بها من قبل قطاع الاتصالات مع شركة "جيزي" و هذا تجسيد لسيادة الدولة و احترام قوانينها على حد تعبيره.

في حين أكد كمال رزيق بأن الدولة ترفض هيمنة الشركة الفرنسية على حقول البترول الجزائرية، معتبرة بأن شركة توتال تحاول التحكم و الضغط على الجزائر بملف البترول، مضيفا " الوزارة ستتحرك من خلال تطبيق القانون الجزائري و إسقاط المؤامرة ان وجدت حقا و عدم السماح لفرنسا أن تدخل من النافذة بعد ما تم طردها من الباب"، موضحا بان الدولة تسعى إلى ترك القرار الاقتصادي الجزائري مستقل وعدم تركه تحت رحمة شركة توتال خاصة أن هذا القطاع هو استراتيجي للجزائر شعبا و حكومة ،و اقتصادا على حد قوله.

وبخصوص حق الشفعة، قال المتحدث "حق الشفعة امتياز جاء به قانون المالية التكميلي سنة 2009، يسمح للدولة أن تشتري الشركة قبل أي مؤسسة أخرى، أكيد إذا رغبت "أناداركو" بالبيت يعني امتياز نسمح لها تشتري هي تسمح بقيام عملية البيع، مشيرا بأن حق الشفعة استعمل من قبل في قضية جيزي .

هارون عمر

 الجزائر لن تتنازل عن حصة "أناداركو" ل"توتال "

أكد المحلل الاقتصادي هارون عمر بأن الجزائر لن تتنازل عن حصة "أنادركو" لتوتال ،مشيرا بأنها ستكون أمام خيار ممارسة حق الشفعة والذي يخول لإسترجاع حصة "أناداركو" وهذا ما يمكن الجزائر الذهاب فيه بعيدا إن رفضت "أناداركو" هذا الخيار، من خلال آليات التحكيم الدولية التي لا شك أنها ستعطي للجزائر حق الشفعة على حد تعبيره.

اعتبر هارون عمر في تصريح "للوسط"  بأنه لحد الساعة لم يصدر عن "أنادركو" أي تصريح رسمي يؤكد أو ينفي العملية ،وهو  ما أكده وزير الطاقة والذي أكد أن الجزائر لم تتلقى اي رد لحد الساعة حول حقيقة عملية البيع كما أكد أن الجزائر كما هو معروف حق الشفعة أي أننا الأولى بأن نشتري الحصة المباعة على حد قوله

وفي سياق متصل، قال المتحدث "قطاع المحروقات قطاع معقد وفيه الكثير من التشعبات التي يصعب فهم حيثياتها، أن هذه المرحلة الحساسة من تاريخ الجزائر تجعلنا نقف أمام تحديات كبيرة منها التحدي الاقتصادي الذي يبقى هاجس كبير لنا كجزائريين ومن بين الهواجس الكبرى التي نعيشها هو ملف المحروقات وما يدور فيه من صفقات شابها الغموض ".