الجيش جنبنا المحرقة ، وفضح الخونة
04 أيار 2019 541

الأمين العام  للأفلان محمد جميعي :

الجيش جنبنا المحرقة ، وفضح الخونة

عصام بوربيع

نطلب الصفح من فخامة الشعب

أعلن الأمين العام الجديد للأفلان محمد جميعي أن يده ممدودة ومبسوطة للتعاون مع الجميع ، من أجل انقاذ الحزب الذي كان على شفا الضياع بسبب أساليب و تصرفات أساءت للحزبي ولم يستسغها المواطن وجلبت له النفور .

وقال جميعي خلال لقائه بمحافظي جبهة التحرير بالعاصمة وفي أول نشاط رسمي بعد انتخابه بالأغلبية خلال الدورة الاستثنائية للجنة المركزية أن عهد التعيين بالهاتف و الإيعاز قد ولى و للأبد ، و أنه لا يمكن القبول باسطو على المؤسسات الدستورية بطرق غير قانونية ليبقى وجوب الاحتكام إلى القانون هو النهج.

وقال جميعي أن حزب الأفلان كان مختطفا باستعمال التزوير و التحايل و الخروج عن القوانين تارة بخطابات التهريج و السلوكات البهلوانية و تصرفات المناورة ، وتارة تبنى مختطفوه تصريحات استفزازية فجة لا صلة لها بالحزب .

و أضاف جميعي أنهم ألتزموا اثر ذلك السكوت على مضض بسبب سياسة الترهيب التي أربكت الجميع ، حتى جاءت هبة الحراك قوية ساهمت في تحرير الجميع ، معتبرا أن الأفلان خرج من صلب الشعب "ونحن على يقين أننا نكون بالشعب وبدونه لا نكون أبدا " .

وعاود جميعي طلبه الصفح من الشعب عندما قال" باسمي الخاص نطلب الصفح من فخامة الشعب الجزائري ، الشعب البطل الصادق مع وطنه ، نطلب منه الصفح عن كل تقصير زعزع ثقة فخامة الشعب فينا ، الذي نعد بأخذه بعين الاعتبار ونصب أعيننا ".

وتحدث جميعي عن سقوط الأقنعة بعد اجماع اللجنة المركزية على انتخابه ، وخرست بذلك بعض الألسنة التي كانت تعمل على تسويق الدعايات الكاذبة ، معتبرا أن المسؤولية التي تم تكليفه بها مسؤولية ثقيلة لذلك من الواجب علينا أن نكون يدا واحدة لخدمة الحزب ، و أننا قادرون على حمل التحدي انت خلصت النوايا " .

و عقب أننا اليوم أمام رهانات سياسية لابد ازاءها سوى التكاثف و العمل الجماعي ، وتجنب سلوكات التهميش و الإقصاء وبث سلوكات التفهم وسجية التعاون لتجاوز الظروف الصعبة .

و أشار جميعي في هذا السياق الى المخابر الأجنبية طباخة لمجالس الفتنة في عواصم دولية لتبني تمثيل الشعوب وحراكها ، تسعى اليوم الى زرع بذور الفتنة وبث السموم في الحراك الشعبي ليخرج عن السلمية و باستعمال اذنابهم في الداخل ، واطلاق حرب قذرة لضرب جيشنا .

وقال جميعي أن حكمة مؤسسة الجيش الوطني الشعبي وبصيرته تفطنت للمؤامرة ولمن تبتلع الطعم وكشفت أذرع الفتنة ، مضيفا أن حزب جبهة التحرير الوطني يدين بشدة هذا التكالب على الجيش الوفي للخط النوفمبري ، " ونعتبر أن الإساءة للجيش حامي البلاد و العباد اساءة مباشرة لمناضلينا ولبلادنا .

" فتحية إجلال للجيش الذي جنبنا محرقة ، تحية للجيش لأنه لم يقف بالذبابة مع العصابة ، وترك الشعب يعبر بديمقراطية ، تحية لجيشنا لأنه سار وفق الدستور ودعا الى الحوار ، تحية لجيشنا لأنه كشف الخونة الذين جلسوا في طاولة واحدة مع أجهزة أجنبية .

الأمين العام للأفلان محمد جميعي توجه بتحية خاصة لقيادة الجيش ، معتبرا دعوة الفريق أحمد قايد صالح قائد الأركان لإيجاد مخارج آمنة للأزمة التي تمر بها البلاد على نهج التبصر و الحكمة .

ونوه جميعي بالحراك الشعبي الذي اندمج مع جيشه و اعتبر المساس به خط أحمر ، منوها أيضا بكل أسلاك الأمن قيادة و أفرادا الذين برهنوا على احترافية العالية و التأطير الجيد للحراك ، و أعطوا درسا في الأداء الفعال و أكدوا أنهم دوما في خدمة الشعبي الجزائري .

كما لم يفوت جميعي الفرصة ليرفع تحيته الحزب الخالصة للشباب الجزائري الذي أبهر العالم بسلميته وفي فهم الأحداث وجعل الجزائر قرة عينته وحمى الجزائر من أية اختراقات ، وكذلك لحرائر الجزائر التي أثبتن أنهن فعلا سليلات شهيدات نوفمبر .