أسباب الخمول والنعاس..
صورة: أرشيف
14 شباط 2017 1146

صحة:

أسباب الخمول والنعاس..

من الطبيعي أن نشعر بالخمول و أن نرغب بالاستلقاء و الاسترخاء و النوم، و خاصة عندما ننجز عملاً متعباً أو بعد أن نمضي يوماً مرهقاً، إلا أنَّه من غير الطبيعي أن نشعر بذلك طوال الوقت، ومن دون بذل أي مجهود يستدعي لذلك يتسبب الشعور بالخمول و النعاس بالإزعاج لبعض الأشخاص ، حيث يدفعهم ذلك الشعور بتأجيل أعمالهم و واجبتهم ، الأمر الذي يشكل إزعاجاً إضافياً لمن حولهم.

من الناحية النفسية قد يصاب البعض بهذه الحالة كنتيجة للاكتئاب و الشعور بالاكتئاب ، فعادة ما يشخص الأطباء النفسيون الخمول و النوم المستمر كأحد أعراض الاكتئاب ، حيث يشعر من يعانون من هذا المرض بأنه لا جدوى من حياتهم و أنهم من دون فائدة فيدفعهم ذلك للخمول.

 لكن لا بد من التنبه بأن مرض الاكتئاب و الشعور بالاكتئاب مختلفان نوعاً ما ، فعادة ما نشعر بين الحين و الآخر بالاكتئاب و الحزن و الخمول ، بسبب أمرٍ معين أو حدثٍ معين و هذا أمر مؤقت و طبيعي ، و لكن كما قلنا ليس من الطبيعي أن يكون الشعور بالخمول و الكسل و النعاس دائماً و مستمراً لفترة طويلةالشعور بالفراغ ، و الروتين اليومي التقليدي قد يولدا شعوراً بالخمول ، فالإنسان الذي يعاني الروتين اليومي الاعتيادي دون وجود نشاطات آخرى تكسر الروتين تعطي الإنسان شعوراً بالملل و الخمول والأمر نفسه لمن يعاني من الفراغ في حياته

أما من الناحية الجسدية ، فقد يكون للتغذية التي يحصل عليها الجسم دور في الخمول ، فعادة من يعاني من نقص في بعض الفيتامينات و خاصة تلك من عائلة فيتامين ( ب ) كفيتامين ( ب 12 ) و غيرها تؤثر على نشاط الإنسان و قدرته على الإنجاز وبالتالي فإن من المفيد أن يحصل الإنسان على الفيتامينات الضرورية لإعطاء جسمه النشاط و زيادة قدرته على التركيز، و ذلك غما من المصادر الغذائية المباشرة وإما عن طريق المكملات الغذائية المتوفرة بالصيدليات.

ومن ناحية أخرى فإن الذين يتبعون بعض الحميات الغذائية القاسية و غير الصحية أو أولئك الذين يعانون من سوء التغذية ، يعانون أيضاً من الخمول و الكسل والنعاس ، ذلك أنه يمكن النظر إلى جسمنا على أنه آلة مثل محرك السيارة ، فهو بحاجة إلى الطاقة الكافية لأداء مهامته و لتعزيز قدرته و نشاطه ومن الناحية الجسدية أيضاً فإن النوم الزائد و المفرط و الغير منتظم يتسبب بالخمول و الشعور بالنعاس أيضاً، و لذلك لا بد أن لا تتعدى ( 8 ) ساعات يومياً.

اقرأ أيضا..