الأمير عبد القادر الجزائري
الأمير عبد القادر الجزائري
28 أيار 2017 3830

اليومية البريطانية "الانديباندنت":

الأمير عبد القادر مثال في التسامح و احترام الآخر

نشرت اليومية البريطانية "الانديباندنت" أول أمس مقالا عن الأمير عبد القادر الجزائري الذي اعتبرته "مثالا يقتدى به و يستحق الاعجاب" لكونه يدعو الى مبادئ التسامح واحترام الاخر.

وأوضحت ذات الصحيفة انه "يجب النظر الى الماضي و ليس إلى تنظيم داعش الارهابي للتعرف على القيم الحقيقية للإسلام" مؤكدة ان الامير عبد القادر "كان مسلما صوفيا و شيخا مشبعا بالقيم الانسانية استطاع حماية شعبه من الوحشية الغربية كما تمكن من حماية المسيحيين ". وأضاف كاتب المقال أن الأمير عبد القادر قد انقذ 15000 مسيحي مما يجعله "قدوة للمسلمين و مثار اعجاب للغربيين". كما أشار إلى أن الوحشية لا يجب ان تكون الرد على الاعتداءات الارهابية التي تقع في كل انحاء العالم و انه ما دام الغرب "يقنبل الشرق الاوسط فان البلدان الغربية ستتعرض بدورها للاعتداءات". وذكرت الصحيفة بأنه "ما دمنا نزرع الموت في العالم الاسلامي فإننا سنحصد الرعب و الخوف و اللا أمن".

وتابعت ذات صحيفة انه حان الوقت "للعودة لقيم المحارب الجسور و الانساني و الصوفي الامير عبد القادر الذي و لشجاعته اصر بلده الجزائر على استرجاع رفاته من دمشق". كما كتب محرر المقال أن "الأمير عبد القادر رجل العلم كان يعشق الفلسفة و يمنع جنوده من حرق الكتب كما انه كان يحب دينه لكنه يؤمن كذلك بحقوق الانسان لذلك يجب علينا الرجوع الى افكار ذلك الذي كان يحارب بضراوة الاحتلال الفرنسي دون ان يكون متطرفا لأنه كان يعتبر المسيحيين و المسلمين اخوة". في ذات السياق ذكرت الصحيفة بالمبادئ الانسانية للأمير عبد القادر و سماحته الذي كان يحسن معاملة "سجنائه الفرنسيين الذي ادى به الامر حتى الى اطلاق سراحهم لما لا يجد ما يطعمهم به".

وحتى في منفاه الفرنسي -تضيف ذات الوسيلة الاعلامية- كان "الامير يدعو للسلام و الحكمة و الاخوة" مؤكدا على ضرورة ان تتوفر اعماله في جميع ارضيات وسائل الاعلام الاجتماعية. كما أكدت ذات الصحيفة ان "الجزائر مسقط راس الامير عبد القادر بلد يجاور ليبيا الذي ينحدر منه الانتحاري الذي قام باعتداء مانشستر انتقاما من الاعتداءات الأمريكية في سوريا حيث مات الامير عبد القادر". و خلصت في الاخير الى التأكيد بان داعش "لا يمثل الاسلام" و ان الامير عبد القادر يعتبر الدليل على ان بإمكان المسلم "ان يحظى بتقدير كل العالم".

اقرأ أيضا..