الاستثمار في الجلفة كارثي في ظل المحاباة والبيروقراطية
30 حزيران 2018 401

دعا وزير الداخلية إلى ضرورة فتح تحقيق، لخضر براهيمي:

الاستثمار في الجلفة كارثي في ظل المحاباة والبيروقراطية

علي عزازقة

أكد النائب لخضر براهيمي، بأن سوء تسيير ملف الاستثمار في ولاية الجلفة، حقق نتائج هزيلة ميدانيا رغم الإمكانيات التي تحوزها الولاية مع التسهيلات التي أقرتها وزارة الداخلية من أجل خلق استثمار عبر التراب الوطني، مشددا على أن غياب أي سياسة أو مقاربة للترويج لإمكانيات الولاية جعل هذه الأخيرة لا تزدهر اطلاقا في هذا المجال الحساس

وفي بيان لتساؤلات عن واقع الاستثمار في ولاية تحوز "الوسط" على نسخة منه، أوضح النائب المحسوب على حركة مجتمع السلم، بأن اعتماد مبدأ المحاباة و العلاقات الشخصية في منح العقار العمومي ذو القيمة العالية سيما داخل النسيج العمراني للمدن الكبرى على غرار بلديتي عين وسارة و الجلفة و عدم اعتماد مبدأ الموضوعية و تطبيق النصوص القانونية التي تؤكد على ضرورة الدراسة الدقيقة لملفات المترشحين  للاسثمار خاصة من حيث القدرات المالية سجل تدهورا كبيرا ونتائج  كارثية على مستوى الاستثمار، مضيفا بأن تم تسجيل عجز كبير في تسيير ملف رخص البناء للمستثمرين فرغم حصول الكثير من المستثمرين على القطع الأرضية المناسبة لمشاريعهم إلا أنهم عجزوا عن الحصول على رخص البناء بسبب التعقيدات البيروقراطية.

وفي ذات السياق أكد ذات المصدر بأن إهمال ملف تطهير العقار الصناعي داخل المناطق الصناعية و مناطق النشاطات أين يلاحظ وجود إستفادات تجاوزت العشر سنوات دون الشروع في الإنجاز و لم تظهر أي بوادر لتطبيق القانون من خلال استعادة هذه القطع و إعادة توجيهها لفائدة المستثمرين أصحاب المشاريع الجادة، متابعا:" غياب النتائج الحقيقية الميدانية بخصوص إنشاء مناطق نشاطات جديدة سواء بالصيغة العادية أو الصيغة المصغرة "MINIZAC" وفقا لتعليمات وزارة الداخلية في هذا الشأن"، مضيفا بأن هذه الخطوة تساعد  على توجيه مختلف الاستثمارات لهذه المناطق والتخفيف على العقار العمومي داخل النسيج العمراني.

وفي الأخير دعا لخضر براهيمي وزير الداخلية نور الدين بدوي إلى ضرورة التدخل لدراسة الملفات العالقة والأخرى غير مصنفة بسبب البيروقراطية واللامبالاة والاعتماد على استراتيجية المحاباة، خاصة وأن ولاية الجلفة تشوبها شبهات عديدة في هذا المجال الحساس الذي دائما ما أكدت الحكومة إلى ضرورة الاعتماد عليه.

اقرأ أيضا..