زبدي: فضيحة رفض استيراد البطاطا الجزائرية تتحملها قطاعات عدة
10 حزيران 2018 503

زبدي: فضيحة رفض استيراد البطاطا الجزائرية تتحملها قطاعات عدة

أوضح مصطفى زبدي بأن فضيحة رفض فرنسا وكندا وحتى قطر للبطاطا الجزائرية تتحملها قطاعات عدة لم تعمل على تحسين الميكانيزمات التي ترتكز عليها عملية التصدير، مؤكدا بأن ما وقع كان منتظرا والمنظمة سبق وأن حذرت منه، داعيا إلى ضرورة تعزيز الرقابة بترسانة من المخابر لكي يتم تفادي ما حصل مستقبلا.


رئيس المنظمة الوطنية لحماية المستهلك، أوضح في تصريح خص به "الوسط أون لاين" اليوم ، بأن الفضيحة الأخيرة التي ضربت الاقتصاد الجزائري سبق وأن حذرت منها المنظمة، أين دعت الجهات الوصية إلى ضرورة إنشاء مجلس وطني للسلامة الغذائية من أجل لحماية المستهلك الجزائري من المكونات التي تشكل المواد الغذائية التي تقدم له، دون نسيان مطالبها المتكررة حول المخابر الوطنية للمراقبة والتي قال بأنها غير كافية وإن وجدت فهي لا تقوم بعملها، مؤكدا بأن ما وقع كان منتظرا وما على السلطات الوصية العمل من أجل تفادي هذه الكارثة التي ضربت مصداقيتها الدولية، مضيفا:" هذا ما ظهر ولكن ما خفي أعظم".

وفي سياق أخر تطرق زبدي إلى ملف الجهات التي تتحمل مسؤولية الفضيحة، حيث شدد على أن قطاعات عدة تتحمل ما وقع سيما وأن المواد المصدرة كان يجب أن تُسوق وفق شروط محددة ولكن ما وقع عكس ذلك تماما، زيادة على ضرورة اتباع القانون والسير فيه دون المساس به إطلاقا، ومن جانب أخر طالب ذات المتحدث الفلاح إلى ضرورة خوض في تكوين يتعلم فيه الطريقة التي يبيع بها منتجاته للمستهلك، وفي ذات السياق انتقد رئيس المنظمة الوطنية لحماية المستهلك المصالح الصحية التي لا تقوم بعملها حسبه، حيث أشار إلى ضرورة تدخلها لتجنيب المستهلك الجزائري الضرر.

ع.ع


اقرأ أيضا..