قانون المحروقات الجديد جاهز بداية 2019
08 حزيران 2018 351

وزير الطاقة مصطفى قيطوني

قانون المحروقات الجديد جاهز بداية 2019

إيمان لواس

 

  • إرسال فواتير الكهرباء للزبائن عبر  رسائل الكترونية

كشف وزير الطاقة مصطفى قيطوني أن قانون المحروقات الجديد الذي يتم تحضيره على مستوى مصالحه الوزارية سيكون جاهز في جانفي  2019 ،مبرزا أن المشروع  يحتاج لدراسة معمقة ومستفيضة وعليه فلا يجب التسرع في إصداره،مفيدا بأن الوزارة أوزعت مهمة دراسته إلى مكتب دراسات أمريكي.

أكد مصطفى فيطوني خلال جلسة علنية خصصت للإجابة على الأسئلة الشفوية بمجلس الأمة  بأن الكثير من المشاريع المتعلقة بقطاعه مرتبطة بالمشروع الجديد، حيث سيتم اللإنطلاق فيها مباشرة بعد دخول القانون حيز التنفيذ .

وأعلن  وزير الطاقة عن الشروع في انجاز مركز للتكوين التقني بولاية أدرار لفائدة شباب  الجنوب بهدف توفير اليد العاملة المؤهلة للشركات الناشطة بالمنطقة،موضحا أن قرار  القطاع بإنشاء مركز متخصص في التكوين التقني على مستوى ولاية أدرار يهدف إلى  تأهيل اليد العاملة المحلية في مجال الصناعات البترولية نظرا لطبيعة النشاط في  الولاية.

وفي رده على سؤال آخر للنائب رشيد بوسحابة يتعلق بعدم وصول فواتير الكهرباء  في الوقت المحدد للمواطنين وتعرضهم إلى غرامات مالية بسببها، أوضح في ذات الصدد " أن  القطاع يدرس بالتعاون مع قطاع البريد والمواصلات والاتصالات السلكية  واللاسكلية وتكنولوجيات الرقمنة إمكانية إرسال فواتير الكهرباء للزبائن عبر  رسائل الكترونية".

وفي ذات السياق ،أوضح أنه  " لا توجد عقوبة أو غرامة مقابل عدم تسديد الفاتورة  وإنما يوجد تكليف مالي يترتب على الزبون بعد قطع التيار من طرف المؤسسة ثم  إعادته".

أفاد وزير الطاقة مصطفى قيطوني  خلال جلسة علنية خصصت للإجابة على الأسئلة الشفوية بمجلس الأمة أن الجزائر ستكمل العمل مع مجموعة الدول الأعضاء في  منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) والدول غير الأعضاء على ضمان التوازن بين العرض والطلب للحفاظ على استقرار أسواق  النفط، وذلك خلال الاجتماع المرتقب انعقاده يوم 22 يونيو الجاري بفيينا.

وفي ذات الصدد ،أبرز المسؤول الأول في القطاع وجود  لجان فرعية تقوم بمراقبة السوق الدولية عن كثب، وتعد  مجموعة من التقارير، حيث سيتم خلال اجتماع فيينا دراسة هذه الأعمال لاتخاذ مجموعة من الإجراءات.

قائلا في ذات الصدد ،" ما يهمنا هو أن يكون فيه توازن ما بين العرض والطلب  للحفاظ على استقرار أسواق النفط"،معترفا أن هناك مشاكل جيوسياسية معروفة تم أخذها بعين الاعتبار خلال التحضير لهذا الاجتماع الهام.

اقرأ أيضا..