القرض الشعبي الجزائري يمول إستثمارات "سوفاك"
صورة: أرشيف
22 شباط 2017 1244

بقيمة 170 مليون أورو لمدة 5 سنوات

القرض الشعبي الجزائري يمول إستثمارات "سوفاك"

علي عزازقة

أمضى كل من القرض الشعبي الوطني ومجمع سوفاك، الأربعاء، على اتفاقية شراكة تهدف إلى تكفل البنك العمومي باحتياجات الاستثمار والاستغلال المالي المعبر عنه بين الطرفين، والذي بلغ 170 مليون أورو، وهذا في إطار المشروع الذي شرع فيه "مجمع سوفاك" المتعلق بتركيب السيارات السياحية وتصنيعها.

وفي مقر بنك القرض الشعبي الوطني، أكد  الرئيس المدير العام للبنك عمر بودياب، بعيد الإمضاء على الشراكة مع مجمع سوفاك، بأن هذا الإتفاق كان بعد العديد من المشاورات بين الطرفين، خاصة وأن الهدف منها خلق تنمية اقتصادية في ظل تشجيع الدولة لمثل هكذا استثمارات مستدامة، موضحا بأن القرض الشعبي ملتزم بهذه الشراكة وسيكون السند المالي للمجمع على كافة المستويات.

وأوضح ذات المتحدث بأن هذه الإتفاقية ستكون على عدة مراحل لمدة خمس سنوات، وهذا من السنة الحالية إلى غاية 2022 بقيمة 170 مليون دولار، مضيفا في ذات السياق:" المرحلة الأولى ستكون بقيمة 5 مليار دينار، اين سيبدأ المشروع بإنتاج 12000 وحدة سنويا ليبلغ حجم 100000 وحدة سنة 2022"، ومن جهة أخرى أوضح المدير العام للبنك العمومي بأن البنك سيستفيد من فائدة قدرها 5.75 بالمائة مما سيجنيه المشروع مستقبلا، وفي ذات السياق تحدث عمر بودياب عن الضمانات التي اعتمد عليها البنك في هذا الاتفاق المبرم مع مجمع سوفاك، حيث قال:"الضمانات المحددة عادية جدا، لا يجب أن ننسى ان المجمع سيقوم بتركيب وتصنيع سيارات ذات نوعية، وهي نفسها التي تصنع في أوروبا"، مضيفا:" زيادة على كل هذا فإن المجمع بحد ذاته ضمان، لكونه سيعمل على خلق البدائل الإقتصادية  والاستثمار  بالبلد"، وفي سياق أخر كشف محدثنا على أن الطرفين سيوقعان خلال الأشهر المقبلة على اتفاقية أخرى خاصة بالقرض الاستهلاكي، وهذا من أجل ترويج سيارات المجمع لدى زبائن البنك، دون التطرق لطريقة القرض ولا حتى الفائدة المتعلقة به، مكتفيا بالقول، بأن القرض الشعبي الوطني يقوم بتأطير كفاءات من أجل التعامل بالقروض الإسلامية والتي سيبدأ العمل بها بداية من العام المقبل.

مدير عام مجمع "سوفاك"، مراد عولمي:

لن نجد أحسن من القرض الشعبي في تمويل المشروع

ومن جهته أوضح المدير العام لمجمع سوفاك مراد عولمي، بأن المجمع الذي يسيره لن يجد أحسن من القرض الشعبي الوطني من أجل تمويل استثماره بغليزان، مضيفا بأن هذا التمويل سيكون على عدة مراحل لمدة 5 سنوت ستعمل على خلق ديناميكية في الجزائر، وقال ذات المتحدث بأن المشروع سينطلق ب 12000 وحدة وينتهي ب 100000 سيارة مقسمة على أربعة أنواع سنة 2022، مضيفا بأن هذا المشروع الضخم سيحتاج دون أدنى شك لمتابعة من البنك، والقرض الشعبي الوطني سيكون مرافق لنا في هذا الاستثمار التنموي، حيث قال:" الهدف من كل هذا هو خلق التنمية وخلق مناصب الشغل"، مكملا حديثه بأن مثل هكذا مشاريع تدعمها الدولة والملف الخاص بسوفاك كان ثريا، خاصة وأنه استراتيجي وسيخدم التنمية المستدامة التي تتطلع إليه السلطات الجزائرية.

1800 منصب عمل مباشر بداية من شهر جوان

وسيخلق المشروع الصناعي بالشراكة مع شركة التصنيع "فولسفاغن" عند بداية نسشاطه المرتقبة في شهر جوان المقبل، 1800 منصب عمل مباشر و3500 منصب عمل غير مباشر، ومن جهة أخرى سينتج المصنع عند الانتهاء من انجاز هذا الاستثمار الأول ما لا يقل عن أربعة نماذج من السيارات من علامات، "فولسفاغن" و"سيات" و"سكودا" دون نسيان السيارات النفعية من نوع "كادي"، حيث سينتج في المرحلة الأولى 12000 وحدة سنويا ليبلغ حجم 100000 وحدة سنة 2022، وفي ذات السياق ودائما فيما يخص المشروع، فقد حددت أهداف الخاصة به بنسبة 15 بالمائة عند نهاية المرحلة الأول في 2019 لتبلغ 40 بالمائة سنة 2022.

هكذا سيمول القرض الشعبي "القرض الاستهلاكي"

كما تم الشروع في ذات المناسبة في توقيع اتفاقية ثانية تتضمن التمويل البنكي الممنوح من طرف القرض الشعبي الجزائري لزبائنه ن الخواص من أجل اقتناء سيارات سياحية جديدة تحمل علامات مجمع سوفاك، والتي سيتم تجميعها من طرفه، ويهدف القرض الشعبي الجزائري، من خلال هذه الاتفاقية إلى تنويع عرضه من منتجات تمويل اقتناء السيارات الجديدة، الموجه لزبائنه من الخواص والعائلات.

اقرأ أيضا..