6 مؤسسات تسوق مصابيح كهربائية خطيرة على صحة الجزائريين
28 شباط 2018 682

رئيس جمعية حماية وإرشاد المستهلك مصطفى زبدي

6 مؤسسات تسوق مصابيح كهربائية خطيرة على صحة الجزائريين

إيمان لواس
حذررئيس جمعية حماية وإرشاد المستهلك مصطفى زبدي من بعض المصابيح التي تباع بالسوق الجزائرية ،مشيرا أن هناك 6 مؤسسات أغلبها آسياوية تسوق لمصابيح بالجزائر خطيرة على شبكية عين الإنسان وذلك بفعل الأشعة المنبعثة منها، والتي لم تقم مؤسساتها المصنعة لها باتخاذ التدابير اللازمة للحد من خطورتها حسبه، سيما على الأطفال الصغاروأفاد مصطفى زبدي الأمس عند حلوله ضيفا على فروم جريدة المجاهد، والذي تناول موضوع الخطر الفوتوبيولوجي للمصابيح المسوقة بالجزائر، بأن المصابيح التي تباع بالسوق الجزائرية لا تحترم حقوق المستهلكين وصحتهم، وكذا المعايير الضرورية التي يجب أن تتسم بها، مبرزا بأنه زيادة على الأخطار الصحية لها، وتأثيرها على النوم الجيد والضروري للمتعرضين لها، فتتسبب مثل هذه المصابيح بضعف التغطية بشبكة الهاتف النقال داخل البيوت،
وكذا في بطئ تدفق خدمة "الويفي" من جهاز إرسال الانترنيت بالمنزل، وحتى أن لها تأثير سلبي على التيار الكهربائي، من خلال إحداث اضطراب فيه وتكبيد مؤسسة سونلغاز لخسائر تقنية بخدمتها، لافتا إلى استجابة مؤسستي "إينرجيكال" و"أوغاليس" الجزائريتان لكل معايير صحة المستهلك وحقوقه الخدماتية، مع توفرهما بأسعار أقل تكلفة من المؤسسات الآسياوية الست السالفة الذكر، معيبا على هاتين العلامتين احتمال وجود نسخ مقلدة عنها.وأفاذ ذات المتحدث بأن جمعيته قامت بإجراء تجارب مخبرية على 25 نوعا من المصابيح، والتي تسوقها 8 علامات بالجزائر، حيث اختارت أربع مصابيح كنموذج عن كل منها، مشيرا بأن هذه التجربة التي أعدها خبراء ومختصون، قد خصت معيار استطاعة المصابيح والحرارة التي تصدر عنها عند اشتغالها، ومدى تأثير على المحيط بالمنزل، أين تبينت مجموعة من الأخطار الصحية على المتعرضين لضوئها، رفقة تذبذب في شبكة الهاتف الثابت وتدفق الانترنيت، واضطراب تقني للتيار الكهربائي حسبه، ودعا زبدي المستهلكين إلى الحذر عند اقتنائهم للمصابيح، وعدم الاكتفاء بالمنطق السائد لديه على أساس الإضاءة الأوضح فقط، بل يجب مراعاة صحية هذه المنتوجات كذلك، كاشفا عن تقديم جمعيته لملف كامل لوزارة التجارة بخصوص هذه التجربة المخبرية، وبأنه على علم أن هيئات أخرى باشرت تحقيقا في ذلك، مردفا يقول بأنه يتمنى من المتعاملين الاقتصاديين كشركاء اجتماعيين مساندة الجمعية في التوعية بمخاطر هذه المصابيح، لأنها تتعلق أيضا بصحتهم وصحة أبنائهم.
مستوردون يدخلون سلعا مقلدة لعلامتهم دون رقيب
من جهة أخرى أبرز ممثل مؤسسة "أوغاليس" مراد بوخشة، بأن كل الطاقم الذي يشتغل في هذه المؤسسة هم جزائريون، مضيفا بأن "أوغاليس" قد ولجت إلى جانب السوق المحلي الجزائري كلا من تونس والمغرب، مشيرا الى انتقاده لعدم حماية منتوجه من طرف الوصاية، أين يوجد مستوردون يدخلون سلعا مقلدة لعلامتهم إلى السوق الجزائرية دون رقيب، ما يعني تقديم منتوج مغشوش وإشهار سيئة لمؤسسة "أوغاليس"، على غير السوق التونسي والمغربي الذي لا يعرف تقليدا لمنتوجهم، وذلك راجع إلى الإجراءات الرقابية من جهة، وكذا لفطنة ووعي المواطنين اتجاه ما يستهلكونه من جهة أخرى.
وجود تقليد لمنتوج المؤسسة من قبل عدد من المستوردي
ومن جهته اعترف عدون صلاح ممثل مؤسسة "إينرجيكال" بوجود تقليد لمنتوج مؤسسته من قبل عدد من المستوردين، لافتا إلى أن مؤسسته تركز منذ نشأتها على تقديم منتوج ذو نوعية جيدة وصحية للمستهلكين، وبأسعار في متناول الزبائن.

اقرأ أيضا..